الاعتكاف نظرة تربوية .: تأليف: د. عبداللطيف بالطو .:

الاعتكاف نظرة تربوية .:  تأليف: د. عبداللطيف بالطو .:  دار الوطن للنشر .: عدد الصفحات: 87

الاعتكاف

بسم الله والحمد لله

وبعد: فهذه رؤوس أقلام من هذا الكتاب القيم لعلها تكون زاد للسائر إلى الله .. ودمتم .:

1. الاعتكاف محطة سنوية لتربية النفس وتهذيبها .

2. هدف الاعتكاف الأكبر تحري ليلة القدر .

3. لما كان من حكم الصيام العظيمة الجسد من فضول الطعام والشراب، كان من حكم الاعتكاف تصفية ما في القلب من أخلاط الشهوات المعوقة عن السير إلى الله .

4. الخلوة بالنفس قدر الإمكان، وإن كان في خباء كهيئة الخيمة فحسن .

5. الانقطاع التام للعبادة، صلاة ودعاء وذكراً وقراءة للقرآن وتأملاً وتفكراً في خلق السموات والأرض .

6. لما كان المعتكف متلبساً بنية العبادة لله، كان نومه وأكله وشربه عبادة لله .

7. في الاعتكاف وقفة سنوية عظيمة لمحاسبة النفس .

8. تدريب النفس وتربيتها على المكث في المسجد، فممن يظلهم الله في ظله: رجل قلبه معلق بالمساجد .

9. أثناء الاعتكاف والمكوث في المسجد، استشعار الفضل العظيم، فالملائكة تصلي على أحدنا ما دام في مصلاه، ما لم يحدث، تقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه .

10. تعويد النفس على الزهد والتقشف، والتقليل من فضول الطعام .
11. في الاعتكاف حفظ اللسان عن كثير من فضول الكلام .
12. في الاعتكاف تجتمع أنواع من الصبر، صبر على المكوث في المسجد، وصبر على الجوع وصبر على السهر وصبر على مجاهدة النفس على الطاعة .
13. حصول الاطمئنان النفسي، فتئنس النفس بصلتها بالله ونأنس بجواره .
14. تعويد النفس على قيام الليل .

[الإستئناف] كانت السياسه لعبه قذره , و الآن أصبح القضاء كذلك .

 

الكاتب : جون جريشام .
تاريخ النشر : 2008 .
النوع : دراما – قانون .
الناشر العربي : مكتبة جرير .

نبذه :

في قاعة محكمة مزدحمة في مسيسبي , أصدرت هيئة محلفين حكماً قاسياً ضد شركة كرين للكيماويات المتهمه بضخ مخلفات سامه في مصدر مياه في بلده صغيره تدعى “بومور” , الأمر الذي ادى إلى اسوأ موجة سرطانيه تضرب الاهالي في التاريخ , حيث انتشر فيها مرض السرطان الذي استطاع ان يفتك في الكثير بينما بقى البعض يصارع الموت , حتى سميت هذه المنطقه بـ “مدار السرطان” , قدمت الشركه استئنافاً إلى المحكمه العليا في مسيسبي , و التي سيقرر قضاتها يوماً ما إذا ما كانوا سيؤيدون الحكم او رفضه , شركة كرين للكيماويات مملوكه لأحد اباطرة وول ستريت الأغنياء و يدعى “كارل ترودو” , و كان مقتنعاً بأن المحكمه لا تقف في جانبهم و إلا سيخسر الكثير , و لذلك قرر ان يشتري لنفسه مقعداً في المحكمه لـ يضمن استمرار شركته في الأزدهار . 

رأيي :

ازداد اعجابي أكثر في الروائي جون جريشام بعد أن قرأت تحفته الجديده هذه , فكما هو معتاد من روايات جون جريشام التي تدخلك في عالم المحاكم و القضاه و حال المحامين لكن بشكل جميل تستطيع ان تستيغه و بقصه تكشف الكثير عن خفايا ما يدور في المحاكم و القضاء , اراهن ان الكثير سيتملل من قراءة هذه الروايه لأنها لا تحتوي على أي مشاهد تلهب الانفاس , أو بعض المواقف البطوليه المليئه بشاشات السينما , و لكنها سحرتني بعرض الاحداث بصوره دراميه و تزخر بحوارات بـ لغة المحامين الغير معقده , و تستعرض الروايه عدداً من المواقف الأليمه و الخدع و المؤمرات القذره التي ينسجها بعض ملياردات العالم أصحاب الشركات الضخمه الذين يحاولون بطرق خبيثه لـ تغير أحكام بعض القضايا في المحاكم لمصلحتهم , حيث يستخدموا أساليب ملتويه لن يشعر بها أحد , و طرق ذكيه لـ تمهيد الطريق لهم , و يدخلون في متاهات معقده لـ يصلوا إلى الهدف الحقيقي , و المضخة التي يتزودون بها هي الأموال التي تمليء خزائن بنوكهم , بينما استعرضت الروايه ان بعض المحامين لا يهتموا بالقضايا بقدر اهتمامهم بأنفسهم و الحصول على مبلغ جيد لـ يطعم بها أسرته , و إذا خسر القضيه خسر حياته معها , في بداية الروايه كنت مشتتاً مع تعدد الشخصيات التي ادخلتني في دوامه كبيره , و لكن بعد ذلك كانت لكل شخصيه هدف و داعي في الروايه استشعرته بشدة , أخيراً جون جريشام توج عمله بـ ابداع في خلق نهاية غير متوقعه ابداً , الروايه لا تناسب الأشخاص المبتدئين في قراءة الروايات .


 

كبرياء

أجد جوزائي متنكرة
تستنزف هوائها …
بسخاء….
استلهم منها مداعبة الليل
عند بزوغ الفجر من
نحره ….
ينساب نوره حتى يصل …
بين حناياه…..
و يهمس بصمت عند الغروب
لماذا ؟؟
و حتى استجمع ما تبقى من
ذكرياتي ….
سألملم كبريائي
و ادفن ما تبقى لي من الآلام
أتكهن …ليوم مقبل جديد
تتصافح فيه
أناملي…..
ما بين الحزن
و الفرح….
و أصداء صمت الكبرياء
تنادي…
و تعتلي….
تنادي….
و تمتنع
ان تنهار
وتنهار
لتعتصم …..النداء
و يعلو بوح الكبرياء

ملحمة جيلجامش او ( كيلكامش )

تبدأ الملحمة بالحديث عن جلجامش ملك أورك – الوركاء الذي كانت والدته إله خالدا ووالده بشرا فانيا ولهذا قيل بان ثلثيه إله والثلث الباقي بشر. وبسبب الجزء الفاني منه يبدأ بإدراك حقيقة أنه لن يكون خالدا. تجعل الملحمة جلجامش ملكا غير محبوب من قبل سكان أورك؛ حيث تنسب له ممارسات سيئة منها ممارسة الجنس مع كل عروس جديدة، وأيضاً تسخير الناس في بناء سور ضخم حول أورك العظيمة.

من احب الملاحم الادبيه الى نفسي صحيح انها تمتاز بأنها اسطوريه و خرافيه لكن بها من العبر و المبادئ منذ ذلك الزمن و قد اكتشفت في عام 1853 م في موقع اثري كان مكتبة الملك الاشوري و هي مكتوبه بخط مسماري ………الخ و هي عباره عن 12  لوحا  

علما اننا سنتعرف من خلال قراءتها  على ثقافات قديمه تجعلنا نبحر في العالم القديم دون وعي ………..

لمن يحب قرائتها بوضوح على هذا الرابط

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9_%D8%AC%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B4

و لتحميلها من هنا

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=43470

او من هنا

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=239820.0

مع العلم بأن الملحمه مترجمه من المؤلف و عالم الاثار العراقي البابلي طه باقر

اتمنى لكم الاستمتاع

مكتبة المصطفى الاليكترونيه بها اغلب الكتب القديمه

هذا رابط مكتبة المصطفى الاليكترونيه بها اغلب الكتب القديمه و بعض من الكتب الغير موجوده في السعوديه

http://www.al-mostafa.info/books/htm/disp.php?page=list&n=44

 

اتمنى تفيدكم

موقع به اغلب المكتبات الاليكترونيه المتخصصه و العامه

و انا اتصفح بالجوجل وجدت هذا الموقع الجميل الذي يشمل اغلب المواقع للمكتبات الالكترونيه اعامه و المتخصصه

فلن ابخل عليكم احبائي

http://www.fiseb.com/

حول كتب فن الإلقاء ؟


يكثر الحديث عن كتب فن الإلقاء وإعداده ، وكل يدلي بدلوه في هذا الشأن ويشير الى ما ألفاهُ كتاباً متميزاً ، إلا أنْ غزارة الإنتاج في هذا الفن في الآونة الأخيرة جعلت الأمر مُحيراً ، و أبرزت السؤال القائل : ماذا نقرأ من بين هذه الكتب الكثيرة ؟


من هذا الباب أردت أن أشير إلى بعض الكتب التي رأيتها أهلاً للقراءة ، وجديرة بتطبيق إرشاداتها العملية ، بعد تجارب ناجحة معها ، عسى الله أن ينفعهم بها .

1 – فن الإلقاء المتميز – د. عبدالرحمن العشماوي
2 – فن الإلقاء الرائع – د. طارق السويدان
3 – فن الإعداد والإلقاء – سامي الحمود
4 – خصائص الخطبة والخطيب – نذير مكتبي
5 – كيف تكسب الثقة وتؤثر في الناس – ديل كارنجي
6 – كيف تنمي قدرتك على الإلقاء – ميخائيل ستيفنز

نقطة أخيرة ؟
تقام دورات هنا وهناك بين وقت وآخر ، إلا أن منطقتنا فقيرة جداً من حيث المراكز المختصة والمعنية بهذا الأمر ، على العكس من بلدان الغرب الذي تكثر فيه هذه المراكز ، إلا أن هناك ما يُستبشر به وهو مركز الإلقاء في المملكة العربية السعودية ، يشرف عليه أهل التخصص ويقيم دورات شبه منتظمة في عدة مناطق في المملكة، ولهم موقع الكتروني تستطيع أن تشاهد فيه جدول دوراتهم .

إضغط على العنوان :

———————————
لزيارة مدونتي – مدونة الأريكة – من هنا
لمتابعتنا على تويتر - من هـنـا

حتى انت يا بروتس !

كتاب ينتاول اشهر الخونة في التاريخ .. شخصيات متنوعه وكثيرة .. ومن كل الاطياف والديانات ومن كل الشعوب والحضارات القديمة منها والحديثه

كتاب يتناول الذين باعوا مبادئهم وقيمهم واوطانهم وحتى اديانهم في سبيل الاعداء وضد ابناء جلدتهم وانسلخوا عنها

كتاب رائع ولكن لا يتناول الاحداث بكل تفاصيلها الدقيقه لانه يطرح القصه بشكلها العام ويعرف بالقصة بالشكل العام ايضا

قراءة ممتعة .. 128085

روائع الطنطاوي

كتاب يجمع مقتطافات رائعة من مؤلفات الشيخ علي الطنطاوي -رحمه الله- في صوره قريبه لأسلوب الكاتب ، وميادين جهاده ، ورؤاه للناس والكون والحياة

كتاب رائع جدا تبحر معه في عوالم اخرى .. اسلوبه رائع وممتعروائع الطنطاوي

435 صفحه

طبع في 200 م بواسطو دار المنارة

لفة الكتابة : العربية

435 pages
Published 2000 by دار المنارة
ISBN 219401152
primary languageArabic

غواية بيضاء

تحيات طيبات

1271012711306461200

يسرني في أول هطولٍ لي و كمصافحة أولى لهذا النادي الذي مازالت أزدادٌ به إعجاباً و شغفاً أن أتحدث عن كتابٍ كتبتهُ و قرأتهُ!

هو ديوان (غواية بيضاء) لـ ملاك الخالدي ^_^ ، هذا الديوان الذي يبدو لمن يقرأه زهرةً منهكة خرجت في صحاري الألم و الحزن و الخوف بعد جفافٍ شاهق  ، و لذا كان مشغولاً بالهم الإنساني و البحث عن البياض !

الديوان تم تقسيمه إلى : جبين البياض ، غربة البياض ، تراتيلٌ بيض ، هنا الغواية ، حنين البياض ، ذاكرة البياض .

و كل قسمٍ احتوى على مجموعة من القصائد المتناغمة مع مُسمّاه ، و مضت القصائد على مدى 86 صفحة من القطع المتوسط ما بين نصٍ عمودي و تفعيلي و منثور ، و يُعدُ أول ديوانٍ فصيح لشاعرة من منطقة الجوف شمال المملكة العربية السعودية .

و من نص (لا مكان للغرباء):

نعيشُ بلا أمل
بلا أمان
بلا قصيدة
قَـدَرُنا أن نعيشَ على كفاف الخوف و الحزن و الحروف البائسة!
ملعونٌ هذا الأسى في مدينة القلق هذه ..
حيثُ تقف العصافير بلا أجنحة !

و هذا شيء آخر من نص (لا أجيد الفرح):

إلامَ سـنـبـقـى غـنـــوةً لحنها الأسى
فـلا هــي تغــدو للسـعـــادةِ أو تـُـنسى

رضـيـتُ بأحزانـي و كــلَ مدامــعــي
و لم ترضَ أحزاني فتعسا لها تعـســا

آمل أن راقت لكم هذه النبذة التي حاولت جاهدة أن تكون موضوعية ، فبعض الأحيان نُسلبُ الحياد حين يتعلق الأمر بخفقات القلب !

 

في رثاء إبليس !!

L3D5I1L6H320100529225655

يُروى بأنّ أعرابياً قد ذهب إلى حاتم الطائي ؛ بُغية أن يسأله نوالاً يتقوى منه ، وبُلغةً يتعللُ بها . ولما أن وصله وعرض حاجته إلاّ وقد فوجئ بتعذر حاتم عن معونته ، بلْهَ والانصراف التام عن وفادته وحقِ ضيافته وبشاشة استقباله !

تُضيف الرواية بأنّ الرجل قد انقلب من حيث أتى : حزيناً كسيراً لما قد تلقاه من جهة هذا الحاتم الذي يُقال عنه ” كريم ” !

وفي أثناء رجوعه بهَمٍ على خيبةٍ إلى أهله ومنازل ربعه : إذا بحاتم يعترض طريق آلامه وحسراته ، وهو حينها – أي حاتم – مستخف عنه بلثامه ؛ لئلا يعرفه هذا الرجل أو يستبينه ، فسأله عندها قائلاً : من أين جئت يا أعرابي ؟ فقال : من عند حاتم الطائي ، فقال : أأكرمك ؟ فردّ الأعرابي فوراً يقول : نعم ؛ غاية الكرم ومنتهاه ، وأوسع الجود ومُشتهاه ، وقد أتيته معوزا محتاجاً فما انصرفت من عنده إلاّ وقد قضى حاجتي ، وسدّ خلتي ، وأمضى لي مطلبي !

عندئذٍ أماط حاتمٌ اللثام عن وجهه ؛ ثم قال للأعرابي : ما الذي دفعَك لأن تقول ما قلت يا ابن أخي ؟! فقال الأعرابي : يا أبا عدي ، إني لو حدّثتُ الناس بأنّ حاتماً قد ردّني ما صدقني حينها أحد [ كأنه يقول بصيغة أخرى : لأن أُحسب عند الناس صادقاً وأنا كاذب ، خيرٌ لي من أن أُحسب عندهم كاذباً وأنا صادق ] !

الحق بأنّ هذه القصّة الطريفة لتدل دلالة واسعة بأنّ العرب هم من أسبق الناس في فهم السنن الكونية ، ومعرفة الطبائع البشرية ، وليت أن علماء الاجتماع اليوم قد علموا عن قصة هذا الأعرابي ( المجهول ) ليمنحوه بعدها لقب المؤسس الحقيقي لنظرية ” العقل الجمعي ” بدلاً من العالم الفرنسي ” دور كايم ” !

ثمة قصة أخرى عن العقل الجمعي هي من أعجب القصص وأكثرها غرابة ؛ ومنها قد نلج إلى الحديث عن رثاء الأبالسة .

هذه القصة قد رواها الطبيب الفرعوني ” سنوحي ” في مذكراته ؛ وملخصها أنّه قد تفاجئ ليلاً أثناء سيره في شارع من شوارع مصر بالوجيه الشريف الثري ” إخناتون ” ملقى على الأرض مضرجاً بدمائه وهو مقطوع اليدين والأرجل ومجدوع الأنف ، وقد قاب قوسين أو أدنى من الموت !

قام هذا الطبيب بمعالجته في دار العجزة ، وبعد تماثله للشفاء قام فقصّ على الطبيب سنوحي حكايته الأليمة ، وهي أن الفرعون ” أمفسيس ” قد أمره أن يتنازل له عن جميع أمواله وأملاكه وزوجاته وعبيده وما يكنزه من ذهب وفضة ؛ وقد استجاب إخناتون لكل هذا : بشرط أن يُبقي له داره التي يسكنها وعشر معشار ما يملكه ليقيم به أوده – الأمر الذي أغضب أمفسيس منه ؛ فأمر أن تُفعل به كل هذه الأفاعيل المنكرة بعدما استولى على جميع ممتلكاته ؛ والسبب لكل هذا أنه قد خالف أمر الإله الفرعون ” أمفسيس ” !

عاش إخناتون بعدها معدماً في أوضاع قاسية لا تحتاج لأي شرح أو وصف ، يرنوه الأمل بعد هذا في رؤية اليوم الذي يقتص فيه من هذا الفرعون الظالم المتجبر – إلى أن حدثت المفاجأة الكبرى التي قد جاءت بعد وفاة أمفسيس ( الإله الفرعوني بزعمهم ) وذكرها المؤرخ سنوحي في مذكراته بكل ألم وحزن وأسى !

هنا أترك المجال للطبيب سنوحي ليروي لكم خديعة العقل الجمعي بنفسه ؛ إذ يقول في مذكراته : ومات الفرعون – يعني أمفسيس – وحضرت مراسيم الوفاة بصفتي كبير الأطباء ، فكان الكهنة يلقون خطب الوداع مُطرين الراحل العظيم ، وكانت الكلمات التي يرددونها لازلت أتذكرها جيداً ، فقد كانوا يقولون ” يا شعب مصر ، لقد فقدت الأرض والسماء وما بينها قلباً كبيراً كان يُحب مصر وما فيها من إنسان وحيوان ونبات وجماد . كان للأيتام أباً وللفقراء عوناً وللشعب أخاً ولمصر مجداً . كان أعدل الآلهة وأرحمهم وأكثرهم حباً لشعب مصر . ذهب أمفسيس لكي ينضم إلى الآلهة الكبار وتركَ الشعبَ في ظلام ” .

ويضيف سنوحــي:

” وبينما كنت أصغي إلى كلام الكهنة ودجلهم في القول [ ما أشبههم بالصحافة اليوم ] وأندب حظ مصر وشعبها المسكين الذي يرزح تحت سياط الفراعنة والكهنة معاً ، وبينما كانت الجماهير المحتشدة التي لقي كل فرد منهم على حدة من بطش فرعون وسياطه أذى وعذاباً تُجهش بالبكاء ، سمعتُ رجلاً يبكي كما تبكي الثكلى وصوت بُكائه علا الأصوات كلها ، ويُردد عبارات غير مفهومة ، فنظرتُ ملياً وإذا صاحب البكاء هذا هو إخناتون المعوق العاجز الذي كان مشدوداً على ظهر حمار وأسرعت إليه لأهدئه بعض الشيء ، فقد ظننت أنه يبكي سروراً وابتهاجاً على وفاة ظالم قد ظلمه إلى حد الموت بالتعذيب ، ولكن إخناتون خيب آمالي عندما وقع نظره عليّ وأخذ يصرخ عالياً بقوله :
” يا سنوحي لم أكن أعلم أن أمفسيس كان عادلاً وعظيماً وباراً بشعبه إلى هذه المرتبة العظيمة إلا بعد أن سمعت ما قاله كهنتنا فيه . وها أنا أبكي يا سنوحي لأنني حملت في قلبي حقداً على هذا الإله العظيم بدلاً من الحب والإجلال طوال سنوات عديدة ، حقاً لقد كنت في ضلال كبير … ” .
ويقول سنوحي : وعندما كان إخناتون يكرر هذه الكلمات بإيمان راسخ كنت أنظر إلى أعضائه المقطوعة وصورته المشوهة وأنا حائر فيما أسمع وكأنه قرأ ما يدور في خلدي وإذا به يصرخ فيّ بملء شدقيه :
” لقد كان أمفسيس على حق فيما فعله بي لأنني لم أستجب إلى أوامر الآلهة وهذا هو جزاء كل من يعصي الإله الذي خلقه وأحبه ، وأي سعادة أعظم للمرء من أن ينال جزاء أعماله الذي يستحق على يد الإله لا على يد غيره ” . علّق بعدها الطبيب سنوحي على هذه القصة قائلاً : مات أمفسيس وترك خراباً شاملاً وشعباً ممزقاً ومع كل هذا بكته الجماهير المحتشدة متأثرة برثاء الكهنة وخطبهم ومن بين تلك الجماهير إخناتون المسكين ” اهـ !!

نعم ؛ إنّه العقل الجمعي الذي يستغرق لحظته ، ولا يتجاوز غير المعروض ، ولا يسمع ما خلا الصوت الصاخب المرتفع ، ولا يُبصر إلاّ من زاوية !

وهو العقل الذي لا يُحسن الفرز أبداً ، ولا يُجيد فنيّة العزل بتاتاً ، وتختلط عنده المعايير والموازين والأولويات !

إنّه العقل الجمعي الذي مارس ويُمارس جناية كبرى في حق المجتمعات والشعوب حين ترسخُ بسببه صور نمطية محددة وثابتة تقلب الحقائق عن فكرة سخيفة أو عدو لدود فتحيل هذا أو تلك إلى حمامة سلام أو مشروع نهضة ( شيع جمال عبد الناصر ما يزيد عن خمسة ملايين نفس ) !

وهذا كلُه يُقدمه أو يسوقه ويُمرره : الإعلام الصاخب [ الكهنة كما عند الفراعنة ] ، أو الموهبة الشخصية ، أو الكاريزما الذاتية الجاذبة ، أو حديث الجماعة وطغيانه البيئي واستفاضته الشعبية !

ولذا ؛ فإنّ تغيير مفهوم جماعي أو إرث معرفي أو صورةٍ نمطية شعبية عن شخص أو حالة … أقول بأنّه قد يخترم من عُمر الزمان جيلاً أو جيلين أو ثلاثة – إلى أن تعي الحقيقة أمة من الناس وتبتلع الصدق جماعة من البشر ؛ وخاصةً بعد أن تكون شعبية ذلك الشخص أو تلكم الفكرة قد تسربت أو تمددت لدى جيل بشري أو حقبة زمنية كان قد اقتنع سوادُهما اقتناعاً كبيراً ، وتشبعا فيما بعد تشبعاً تاماً : بجمالها أو قوتها أو رشادها !

ربما بعض الحل مع هكذا مُصابٍ خطيرٍ يجعلُ من الجلاّد ضحية أو من الإلحاد رشاداً : هو أن يمضي المُصلح إلى تأكيد الصواب والحق باستخدامه طرحاً منطقياً وجمالياً يُظهر هو بنفسه الفرق ، ويستبين في استقلاليته الحق ؛ وهذا هو عينه ما قد فطن له الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى – عندما استمع إلى رجل يدعو زيداً ( قبر زيد في الجبيلة ) فقال له : لا تدع زيداً ، وادعُ ربّ زيد !

إنّها المفارقة البينيّة ، والتهيئة الزمنية ، والتثبيت العلمي الذي يسبق بجملته مقارعة الباطل أو كشف حقيقته وفساد رأيه ؛ ومن ثم بعدها يسوق الحق : فيجعله يقذف الباطل بقوته وتماسكه – لا بوهنِ المرء وضعف حيلته .

ثُمّ ليُترك بعدها للتأريخ فرصة كتابة الحقيقة الكاملة عن أعداء الله وأعداء شريعته من رؤساء …. ووزراء …. وكتّاب مارقين ، وجمهور فاشل .

ولتطمئن قلوبنا – من ثَمّ – بأنّ الزيف والكذب والزور الذي يُلحق ويُلصق بكل أثيم بعد موته ( من ثناء أو تبجيل أو مبالغة أو تقديس ) بأنّه ليس إلاّ زبد سينشف من شمس الحقيقة ، وهراء يذهب مع الهواء ، وأنّه بجملته بقيةٌ من بقاء هذا الهالك في الدنيا ، ومن تمدده على الجمهور ، وطفوه على السطح ، وأنّ علينا ألاّ نموج مع صوت هذا الجمهور وضجيجه عن الحق الذي نُقسم عليه ، والثبات الذي نرتجيه ، فهو – أعني الجمهور – قد قال الخبراء بحاله : ” الجماهير لا عقول لها ” !

آيــدن .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* تنويه وتنبيه : هذا المقال يتكلم عن حالةٍ نفسية وعملٍ عقلي وشعور جمعي ؛ ويتأمل كاتبه أن يقتصر النقاش على الفكرة التي قد جاء الحديث عنها .

كَليلةُ وَ دِمنةُ … خُذِ الحكمةَ مِن أفواهِ الحَيواناتِ ..!

:
بِسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيمِ ..

كَليلةُ ودِمنةُ من الكُتُبِ الّتي عدّها بعضُ أربابِ الفصاحةِ والبيانِ عُمدةً في هذا البابِ ولزامًا على من أراد أن يمتلكَ ناصيتَهما ( أعني : الفصاحةَ والبيانَ )؛ أنْ يعكِفَ عليه، ففي رسائلِهِ الّتي تبادَلها مع محمودِ أبي ريّة قال إمامُ العربيّةِ أبو السّاميِّ مُصطفى صادِق الرّافعيُّ في ردٍّ على كتابٍ بعثَ بِهِ أبو ريّة يسألُهُ رأيَه في دراسةِ الأدبِ العربيِّ فكان من جوابِهِ :
” إنّكَ تريدُ امتلاكَ ناصيةِ الأدبِ – كما تقولُ -؛ فينبغي أنْ تكونَ لكَ مواهبُ وراثيةٌ تؤديكَ إلى هذه الغايةِ، وهي ما لا يُعرفُ إلاّ بعدَ أن تشتغلَ بالتّحصيلِ زمنًا، فإن ظهرَ عليكَ أثرُها؛ وإلا كنتَ أديبًا كسائرِ الأدباءِ، الذينَ يستعيضونَ من الموهبةِ بقوّةِ الكسبِ والاجتهادِ … ” ، إلى أن قال : ” واصرفْ همّكَ من كتبِ الأدبِ العربيِّ – بادِئ ذِي بدءٍ – إلى كتابِ كَليلةَ ودِمنةَ، والأغانيَّ، ورسائلَ الجاحظِ، وكتابَ الحيوانِ، والبيانِ والتبيين لهُ، وتفقّه فِي البَلاغةِ بكتابِ «المثلِ السائرِ» …. إلخ ” .
وقالَ في ردٍّ آخرٍ :
” الإنشاءُ لا تكونُ القوةُ فيه إلاّ عن تعبٍ طويلٍ في الدّرسِ، وممارسةِ الكتابةِ، والتّقلبِ في مناحيها … ” ، إلى أن قالَ : ” فإذا أوصيتُك؛ فإنّي أُوصيكِ أنْ تُكثِر من قراءةِ القرآنِ، ومراجعةِ « الكشّافِ» ( تفسيرُ الزّمخشرِيِّ)، ثمّ إدمانَ النّظرِ في كتابٍ من كُتُبِ الحديثِ «كالبخاريِّ» أو غيرِهِ، ثمّ قطعُ النّفَسِ فِي قراءةِ آثارِ ابنِ المقفّعِ «كَليلةَ ودِمنةَ، واليتيمةَ، والأدبَ الصغيرَ»، ثم رسائلَ الجاحظِ، وكتابَ البخلاءِ، ثمّ نهجَ البلاغةِ … إلخ ” .

ولقد كانَ الرّافعيُّ نفسُهُ – رحِمهُ اللهُ – شديدُ الولوعِ بكَليلةَ ودِمنةَ، إذْ أنشَأ فصولاً نسجَها على منوالِ كليلةَ ودمنةِ ضمّنها كتابَهُ تحتَ رايةِ القرآنِ، الّذي ردّ فيه على الدّكتورِ طه حُسين، ففي فصلِهِ الموسُومِ بـ ( فلمّا أدرَكهُ الغرقُ ) يقولُ أبو السّاميِّ فِي استهلالةِ مقالِهِ : ” عِندِي نسخةُ من كتابِ كِليلةَ ودِمنةَ ليسَ مثلها عِند أحدٍ، ما شئتَ مِن مَثَلٍ إلاّ وجدتَه فِيها، وقدْ رجعتُ إليها اليومَ ….” ، ثمّ يمضِي على هذا السَّنَنِ فِي التّهكُّمِ والسُّخريةِ بالدّكتورِ، وبلغَ مِن قوةِ حبكِها وجودةِ سبكِها ومشابَهَتِها لأسلوبِ كليلةَ ودِمنةَ؛ أن وِهمَ البعضُ فظنّ أنّه فصلٌ فُقِدَ مِن الكتابِ قد عثرَ عليهِ الرّافعيُّ، ولعلّي إن لم أكُنْ مُخطئًا أنّ الشّيخَ عليّ الطّنطاويّ – برّد اللهُ مضجَعَه – كان منهم، وقد أشارَ إلى شيءٍ مِن ذلك فِي ذكرياتِهِ .
بل حتّى الدكتورُ طه – على ما فِيها من مرِّ القولِ ولذِع الهجاءِ الّذي نالَه مِنها -؛ لم يكدْ يُخفي إعجابَهُ بِها .

يذهبُ أكثرُ المُحقّقينَ والباحِثينَ إلى أنّ الكتابَ صنّفَهُ فيلسوفٌ هندِيٌ اسمه ( بَيْدَبا ) بطلبٍ مِن ملكِ الهندِ في زمانِهِ ( دَبشَليم )، وطرّزَهُ بالحِكَِم والأخلاقِ والنّصائحَ والأمثالِ . وهو كتابٌ جليلُ القدْرِ، خطيرُ الشّأنِ، يَعرضُ للسّياسةِ والاجتماعِ بطابعٍ قصَصِيٍّ شيّقٍ، وُضِع على ألسنةِ الطّيرِ والبهائِمِ والسّباعِ، ولما سَمِع بِهِ أنوشروان كِسْرَى بنُ قُباذ؛ أرادَ الاطلاعَ عليه، والاستفادةَ ممّا حواه، فندبَ لَهُ ( بَرْزَوَيْه ) رأسَ أطبّاء فارس، الّذي نقلَهُ مِن الهنديّةِ إلى الفهلويّةِ ( الفارسيّة القديمة )، ثمّ جاءَ – من بعدِهِ – عبدُ اللهِ بنُ المقفّعِ الّذي نقَلَه من الفارسيّةِ إلى العربيّةِ، وألحقَ بِهِ بابًا بالعربيّة في صدرِهِ ليكونُ لهُ أُسًا يستبينُ فيهِ أمرُ الكتابِ، لمِن أرادَ قراءتَهُ، وفهمَهُ، والاقتباسَ منه، وقد أفاضَ عليهِ من فيضِهِ وصبغَهَ بصبغتِهِ؛ حتّى استبدّ الرّأيُ ببعضِ الأدباءِ وأهلِ الدرايةِ والبَصَرِ بأساليبِ العربيّةِ؛ أن يزعُموا أنّ الكتابَ من صُنعِ ابنِ المقفّعِ، وما حملَهُ على أنْ نسبَهُ إلى غيرِهِ؛ إلاّ خشيةَ الضّررِ على نفسِهِ، فادّعى أنّه ترجمَهُ عن الفارسيّةِ ليجدَ متّسعًا من القولِ، ويتصرّفَ على سجيتِهِ في الكتّاب، والجاحظُ كانَ من الّذينَ يرونَ هذا الرّأي .!

أمّا أفضلُ نُسَخِ الكتابِ وأصحُّها وأكملُها؛ فهي النّسخةُ الّتي حقّقها المرحومُ الدّكتورُ عبدُ الوهّاب عزّام، وقدّمَ لها الدّكتورُ أحمدُ طالب الإبراهيميّ، وطبعتها دارُ الشّروقِ ببيروت، واشتركتْ معها في نشرِها الشّركةُ الوطنيّةُ للنشّرِ والتّوزيعِ بالجزائر، وهي طبعةٌ فاخرةٌ على ورقٍ مصقولٍ من القطعِ الكبيرةِ، مزيّنةٌ بالرسومِ الّتي تصوّرُ بعضَ أحداث القِصَصِ المرويّةِ .
وجاءتْ في 342 صفحة، مُلحقٌ بِهِا :
- تعريفاتٌ بالصّورِ للحيواناتِ الّتي كانت محورَ قصصِ كَليلةَ ودِمنةَ؛ وهذه التّعريفاتُ ممّا انفردتْ بِهِ هذه النُّسخةِ .
- وأُلحِق أيضًا التّعليقاتُ الّتي لم تُوضع فِي حاشيةِ الكتابِ وأُشيرَ إليها في المتنِ .
- ثمّ فهرسُ اللوحاتِ ( الرّسومات ) .
- وأخيرًا فهرسُ الكتابِ .
ويليه كلمةٌ الخِتامِ للأستاذِ محمد المعلّم … يبدو لي أنّه مدير الدار أو نحوه .

أمّا ما عداها من النّسَخ؛ فخواء لا يُرجى منه النّفعَ، فهي نُسخٌ تجاريّةٌ، غرضُ من أخرجها؛ الكسبَ الماديِّ فقط، دونَ اعتبارٍ لما سوى ذلك .

 

وقد حاولتُ البحثَ عن هذِه النّسخةِ في دهاليز الشّبكة، فلم أُوفّق في ذلك، بيدَ أنّي وجدتُ نسخةً لا بأسِ بها، تصفّحتُ القليلَ منها؛ فبدا لي أنّه جيّدة  فدونكم الرّابطَ اطّلِعوا عليها، ولا يفُتكم هذا الكتابُ، صدّقوني أنّه أُعجوبة، وخيرٌ من كثيرٍ من هذا الغثاءِ الّذي يزعمون أنّه أدبٌ، وهو لِقلّةِ الأدبِ ألصقُ منهُ بالأدبِ، وإنّ أعنَتَكم فِي البدءِ صعوبةُ القراءةِ فيهِ وعدمُ الفهمِ عنه؛ فلا تتهموا الكتابَ؛ بل اتهموا عربيّتَكم، وأذهانَكم، فبعدُكُم عن لغتِكم؛ هو الّذي جرّ عليكم سوءَ الفهم، وطوّحَ بِكم فِي مدارجَ الاستغلاقِ والغموضِ .!

فن زيارة المكتبة ؟


أنت تذهب الى المكتبة أو معرض الكتاب أما للبحث عن مراجع تهمك لأنك باحث أو طالب أوصاحب تخصص
أو تذهب لأنك مثقف وتود الاطلاع على ما هو جديد وشراء ما تهتم به ، وما كنت قد قيدته مسبقاً
أو أن تذهب للاطلاع بلا خطة معدة ، فإن وجدت ما يشدك بريقه اقتنيته أو خرجت وأنت خالي الوفاض !

—————

باعتقادي أن زيارة المكتبة أو معرض الكتاب يعد فناً يجهله الكثير ، ويعرفه البعض ، ولا يُتـقـنه إلا القليل القليل !
ومن هنا أردت أن أضع بعض الملاحظات أو قل الإشارات في طريق من أراد الاستفادة من زيارته للمكتبة ( لا أعني المدرسية ) أو معارض الكتب ، وقد قيدتها وانتخبت منها عشرة نقاط ، بعد تجربة شخصية ، وتأمل روي ، ونقاش مع بعض الأصدقاء ممن شاطرني الإهتمام ، والنظر في شوارد الكتب المعنية بالقراءة والكتب عموماً ، ولا أدعي هنا الإحاطة أبداً ، وإنما أردت الإشارة على عجل ، فإن في الإطالة التشتت والملل :

1 – من خصائص المثقف أو الباحث أو طال العلم النهم أن يقيّد ما يحتاجه من كتب قبل فترة من ذهابه للمكتبة أو معرض الكتاب ، بل نجده يضع دفتراً صغيراً بالقرب منه لا يكاد يفارقه ، يختص بالكتب المؤهلة للشراء ، ويتفقد الجديد والنادر سواء من الإنترنت أو من الاصدقاء او من الباحثين والمهتمين .

2 – من خصائصه أيضاً السؤال عن دور النشر والمكتبات المشاركة في المعرض والإطلاع على فهرسة المعرض قبل افتتاحه من خلال الإنترنت أو من خلال مكان المعرض نفسه .

3 – اعلم أنَّ الذهاب للإطلاع على جديد المكتبة يحتاج إلى صفاء ذهن ، وسعة وقت معقولة ، فلا تذهب وأنت مشتت الفكر ، ووقتك قصير .

4 - من صفاته وحذاقته أيضاً حسن اختيار المكتبة المناسبة الموثوقة ، والكتب ذات القيمة العلمية ، فلا تغريه المكتبات التجارية الفضة ، ولا الكتب ذات الأغلفة البراقة المزكرشة .

5 – من المهم اختيار الوقت المناسب الذي تعتقد أنَّ المكان فيه يكون هادئاً ، فلا تذهب وقت ازدحام الناس في المكتبة ، ولا عند قرب إغلاقها لنهاية وقت العمل .


6 – من الضروري تصفح الكتاب ابتداء بالمقدمة ، وإلقاء نظرة سريعة على الفهرس ، والمرور على فصوله كمر السحابة لا ريث ولا عجل .

7 - من المفيد للمحافظة على الوقت أن تستخدم خدمة البحث عن كتاب باسم المؤلف او عنوان الكتاب او دار النشر أو تصنيف الكتاب ، عن طريق جهاز خدمة البحث الخاص في المكتبة .

8 - لا تتسرع في اقتناء الكتاب مالم تكن قد أخذت عليه مسحاً سريعاً ، ولا بأس إن لم تتوصل الى معرفة مدى ملائمة الكتاب لك أن تدوِّن اسم الكتاب على ورقة ثم تسأل عنه من هو مختص أو تطلع على آراء الأصدقاء ، أو تبحث عن معلومات عنه في الإنترنت ، وعندما تتأكد من ملائمته إياك تقوم باقتنائه في المرة القادمة .

9 – من الجيد أيضاً أن تعرف مكان كل تصنيف في المكتبة ، وذلك بالسؤال عنه ، أو بقراءة اللوحات الارشادية داخل المكتبة .

10 – لا بأس بالجلوس لتصفح كتاب قبل أن تقرر اقتناءه ، فإن طول الوقوف في المكتبة أو المعرض قد يؤثر على قرارك ودرجة اقتناعك بالكتاب .
——————————–
لزيارة مدونتي – مدونة الأريكة – من هنا
لمتابعتنا على تويتر - من هـنـا
للإشتراك بـ : SMS المدونة - من هـنـا

مراجعة لكتـاب (1) Why We Make Mistakes

الكتاب : Why We Make Mistakes

الصفحات : 304

سنة النشر : 2009

الكتاب يتحدث عن الاسباب التي تدفعنا لارتكاب الاخطاء . هذه الاسباب التي يتحدث عنها الكتاب هي نوع خاص بنا جميعا كبشر , انها اسباب تتعلق بطريقة تفكيرنا وتركيبتنا البشرية التي تحكم رؤيتنا للاشياء . الرقم “سبعة” على سبيل المثال , له تميزه الفريد لدينا نحن البشر بين كل الارقام الاخرى ,كذلك هو الحال تقريبا بالنسبة للون الازرق .

الكتاب مليء بنتائج ابحاث ودراسات في سلوكنا نحن البشر , فلكل عنوان في الكتاب قصة بحث او دراسة مرتبطة به .

- دور الندم

نحن نشعر بكثير من المسؤلية والندم اتجاه اي خطأ حدث نتيجة لقيامنا به , ولكننا نشعر بقليل من الندم والمسؤليه اتجاه اي شيء خاطئ حدث لعدم قيامنا بأي شيء نحوه لمنع حدوثه , كما اننا دائما و مع مرور الزمن نخفف وطء اخطائنا على انفسنا.

- نحن لسنا متعددوا المهام

نحن نعتقد اننا نستطيع ان ننجز او نقرر اكثر من شيء في وقت واحد وهذا لاننا نعتقد  ان العقل البشري يعمل كالكمبيوتر , ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح  , فعلى سبيل المثال , نحن لانستطيع كتابة تدوينة كهذه و نحن نتحدث على الهاتف ,بينما الكمبيوتر يستطيع ان يشغل اكثر من برنامج في نفس الوقت . نحن فقط نستطيع التركيز على شيء واحد في وقت واحد  .

- نحن نبحث عن المعنى-

نحن قد ننسى اسماء بعض من نعرفهم ولكننا لاننسى مهنة اي من هولاء   . احيانا نحاول ان نتذكر اسماء بعض الاشخاص ولكننا ومن دون وعي نأتي على ذكر اسماء اشخاص آخرين .

الاسماء لاتعني لنا شيئا ولذلك قد يصعب علينا تذكرها بعكس وظائف او مهن هولاء الذين نحاول ان نتذكرهم .  عند ذكر اسماء اشخاص آخرين بدلا من الذين نحاول تذكر اسمائهم  ,هو استدعاء للمعنى , بمعنى ان ذلك الشخص الذي نحاول تذكره والشخص الذي ذكرنا اسمه خطاءا , جميعهما يمثلان ( او معناهما ) واحد .

-الانطباع الاول

نحن وبدون حتى ان نعرف متعلقون بالانطباع الاول . يذكر الكتاب كيف ان الناخب الامريكي وانطباعه الاول عن شكل المترشح يؤثر بشكل كبير وبغير وعي على تصويته في النهاية . ايضا , كيف انه وبالرغم من اخبار بعض الطلاب بنتيجة الابحاث التي دامت لعقود بخصوص تغيير الاجابة الاولى في الامتحان , وكيف انه من المرجح وبشكل كبير في حالة شك الطالب ان تكون الاجابة الثانيه هي الاصح , الا ان الطلاب وبالرغم من علمهم المسبق بهذه الدراسة , لم يستطيعوا ان يتخلوا عن انطباعهم الاول ويغيروا اجابتهم الاولى.


اليد الخفية

اليد الخفية ( دراسة في الحركات اليهودية الهدامة والسرية )

د.عبدالوهاب المسيري

أذا كنت تعتقد أن اليهود وراء كثير من الجمعيات السرية والحركات الهدامة ( الماسونية ، البهائية ، السبئية ، التلمود ، برتوكولات حكماء صهيون ،يهود المارانو والدونمة ، اللوبي الصهيوني ، الجريمة والجنس)

او تعتقد أن ثمة مؤامرة يهودية كبرى عالمية تهدف إلى الهيمنة على العالم وتحقيق المخطط الصهيوني اليهودي !

فلابد أن تقرأ هذا الكتاب للدكتور عبدالوهاب المسيري والذي نتج عن دراسة متعمقة لللدين اليهودي والتاريخ والهويات اليهودية . والذي يأخذك في معرفة جديدة وقيمة نحتاجها جدا في الوقت الراهن للوقوف على حقيقة العدو وحقيقة الفكر التآمري الذي امتلانا به هزيمة وخورا .والدكتور في هذا الكتاب يضعك وجها لوجه أمام الحقائق بحجمها .

حيث يقدم دراسة موضوعية مقسمه حسب فصولها الى

  • المؤامرة اليهودية عبر التاريخ
  • الحركات اليهودية الهدامة حتى نهاية القرن الثامن عشر
  • الحركات اليهودية الهدامة في العصر الحديث\
  • الثورة الاشتراكية اليهودية
  • الاباحية الجنسية اليهودية
  • الجرائم اليهودية
  • العبقرية اليهودية
  • هيمنة اليهود على السياسة والاعلام

رواية الإستحواذ لـ ( كولن ولسون )

الإستحواذ – سلسلة أجمل الروايات العالمية

لم أتردد كثيراً لشراء الرواية عندما قرأت في الغلاف انها من ضمن سلسلة أجمل الروايات العالمية , مع ان صورة الغلاف مقززة  ولا ادري لما صممت بهذا الشكل !!

كولن ولسون صاحب كتاب ( اللامنتمي ) الذي اثار ضجة في الساحة الثقافية الاوروبية في وقت ما .. وله كتب كثيرة  تصل الى اكثر من مئة كتاب حسب قوله في إحدى المقابلات الصحفية .. وله ايضاً إهتمام جدير في علم النفس  , وإنتقادات لبعض علماءها الكبار كسيغموند فرويد في كتابه اصول الدافع الجنسي .

الإستحواذ رواية من اكثر الروايات التي تشد القارئ .. فأحداثها متسلسلة ومتناسقة الى حد يخيل لك انك تشاهد فيلم سينمائي .. فالقصة تحكي عن جريمة قتل غامضة .. ويأتي دور محقق الشرطة ليبحث عن اي خيط يوصله الى القاتل .. وبالرغم من إستهلاكية هذه القصص , إلا ان أساس القصة ليست  بالجريمة ولا بالمحقق ولا غيره ..

فالكاتب يتكلم عن حالة غريبة من ضمن سلسلة احداث الرواية .. وهي حالة غريبة ونادرة وقد تشتت العقول , حالة مرضية تعرف في علم النفس ( بمرض تعدد الشخصية ) .. وهي ليست ما هو معروف بإنفصام الشخصية ,  بل هو شيء آخر لا اعلم إن وجد له اي تعليل وتفسير . وفي الفصل الأخير من الكتاب يبدأ كولن ولسون بوضع بعض الامثلة والشروحات لهذا المرض المثير !!

اسم الرواية باللغة الانجليزية : The Jenus Murder Case

ترجمة : غسان رملاوي

الناشر : دار الحرف العربي

رواية “الغريب”

رواية الغريب

رواية الغريب

أدعوكم لقراءة روايتي الجديدة ” الغريب” ، وهي رواية تجمع بين الطب النفسي والإثارة والغموض.

تحكي الرواية عن شخص غريب يظهر فجأة في صحراء دبي في الإمارات العربية المتحدة وهو فاقد للذاكرة . يلتقي هذا الغريب بعائلة عربية يسكن معها ويمرون سوياً بسلسلة من الأحداث الشيقة قبل أن ينكشف السر الكبير الذي يحمله هذا الغريب.

http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb189888-158966&search=books

رواية – الحب الحلال

الحب الحلال (رواية)

يتحمس البعض عند معرفته بأنه سيقرأ قصة حب مأساوية وكأنه بذلك يواسي خاطره المنكسر من قصة حصلت معه ويقول له: لا تحزن ولا تنكسر فأمثالك كثر، ولكني لا أؤمن بأن هذا النوع من القصص يستحق التّخليد ويستحق أن يدوَّن على ورق والأجدر بمن خاض هذا النوع من التجارب أن يجعل من تجربته درسا وعبرة لنفسه كي لا يحب بطريقة عوجاء من جديد.
آلمني انتشار روايات الأدب الجنسي والحب الفاحش وتربّعها على عرش الكتب وما هي إلا روايات تحمل بين طيَّاتها و ما وراء كلماتها المقنَّعة والمزينَّة بألوان مقلَّدة إلا دعوات للرذيلة والانحلال الخلقي وتحتج بأنها تعكس صورة المجتمع الواقعية ولا تتحدث إلا عن حقائق، وهي في الواقع

لا تعكس من المجتمع إلا ربع الكأس الفارغ وتغض الطرف عن الثلاثة أرباع الكأس الممتلئ، فأحببت أن أقوم بمبادرة أعكس من خلالها للقارئ روعة وجمال تجربة الحب بالحلال وما تحمله هذه التجربة من أيام وذكريات وتجارب لا يمكن نسيانها ولا يمكن مقارنتها مع الحب بالحرام المليء بالأوهام والأكاذيب، سائلا المولى أن يقرب الفكرة إلى قلوب كل أعزب أرهق من طغيان العولمة والانفتاح وبات يشعر بالوحدة والاستوحاش لخلو حياته من شريك يؤنسه ويقف معه في السراء والضراء … التتمة في الرواية.

رواية بقلم الكاتب: المهند السبيعي
تهتم هذه الرواية بتجسيد أهمية فكرة الارتباط الشرعي والزواج ومحاولة توضيح مخاطر العلاقات الغير شرعية وتبين مدى خطورتها ووهميتها
هذه الرواية موجهة لكل فئات المجتمع، رواية ليست مقتبسة من قصة ولا من وحي الخيال وإنما هي واقعية بكل تفاصيلها وبكل حرف ذكر بها بلا زيادة ولا نقصان …

رابط للقراءة على الإنترنت:
http://www.scribd.com/word/view/35758096

لمحة من كتاب اللياقات الست ؟


العنوان : اللياقات الست
المؤلف : د. أحمد البراء الأميري
طبعة : العبيكان

كتاب صغير الحجم ، جم الفائدة ، غزير الفكرة ، سلس العبارة ، كتب عنه الكثير ووصى به الكثير وأقيمت دورات باسمه ، يُعنى بدراسة الأمور التي نمارسها في حياتنا الطبيعية ، فإنه يقوم بإبراز واستعراض بعض النواحي المتعلقة بحياتنا و التي لم تعطها الدراسة النموذجية حقها ، مثل التعامل الإجتماعي الأمثل مع الناس ، و الطرق المثلى لإدارة المال الخاص بك ، وأيسر السبل للمحافظة على صحتك ، وكيفية التخطيط لبلوغ أي هدف تضعه لنفسك ، و طرق إدارة الوقت وأهميته ، وغيرها من المساحات التي لم تحظَ بتسليط الضوء الكافي عليها من خلال دراستنا الإعتيادية.

كتابُ أنصح به جداً وأشعر أنني قد استفدت منه فعلاً ، وسوف أعيد قراءة الفوائد التي استخرجتها منه كلما سنحت لي الفرصة .
————————————
لزيارة مدونتي – هنا
لمتابعتنا في تويتر - هنا
للإشتراك برسائل المدونة SMS – هنا