مئة عام من العزلة – جابرييل

بسم الله الرحمن الرحيم

الكتاب / مئة عام من العزلة
الفئة / رواية
المؤلف / جابرييل غارسيا ماركيز
المترجم / محمود مسعود
دار النشر / دار العودة بيروت
عدد الصفحات / 206 من الحجم المتوسط

إن لم تكن قرأت هذه الرواية أنصحك بعدم قراءة ما سيكتب أسفل هذه الكلمات ، بالطبع إن كنت راغباً في قراءتها .. !

في بداية الرواية اعتقدت بأني أقرأ سيرة إنسان واحد ألا وهو ” أوريليانو ” و لكن فجأة أصبحت في بيته و مع أبيه على وجه الخصوص ” جوزيه أركاديو ” و من هنا تتبعت ما كان يفعله الأب و لكن و فجأة و دون سابق إنذار ظهرت أمامي .. ألعاب الغجر و سحرهم الرائع في عصره ! فقلت يبدو إن هذا الكاتب يحب أن يتلاعب بي .. فاستكملت و فجأة ! عرفت بأني أقرأ ” مئة عام من العزلة ” .

رواية رسمت لي الكثير من الأفكار المختلفة ففيها كما نقول في الكويت ” السكوتي لوتي ” فقد يتحول هذا الإنسان الساكن إلى شلال غضب هادر لا يمكن ردعه بأي قوة كما كانت مع ” أويليانو الكبير ” الذي أصبحت فجأة بعد عزلته لقائد قوات المتمردين في الإقليم ! ، أو مع ابن أخيه ” أركاديو ” الذي أصبح أبشع من أي مخلوق فبدأ بتطبيق النظام العرفي في الإقليم الذي يعيشون فيه .. ! .

كما إن المؤلف اخترق جميع الجهات فها هو يُدخل العرّافات و سحرهم و يدخل الأمومة و الحنان و لم الشمل .. بل و أقسى من ذلك ! ، العقوق و الكفر و الزندقة حيث يتزوج إبن الأخ خالته ! ، الرواية لمن لا يجيد ربط الأحداث غير جميلة ففيها الكثير من الشخصيات التي تفنن الكاتب في صنع حالاتها المنفردة كما إنه كان لا يهاب أن يقتل أكبر شخص في الرواية أو حتى السيدات الجميلات ! ، فكان يتخلص من الشخصيات كما هي الحياة .. تخلص من البشر بسهولة و بدون أي مقدمات ، و تترك لهذا الإنسان البكاء و الويلات لما هو قادم ! ، كما إخترق حاجز الجمال و روعته و كيف يموت المحبين لأجل العشق فقط ! و اختار طريقة مميزة لإفناء القائد الأعلى للمتمردين من الحياة ! .. و تدور دائرة الحياة إلى الفناء في لحظة ما .. بنفس طريقة البداية و بحكمة من ” مالكويداس ” .

نعم كما هي الحياة أوجزها لنا ” جابرييل ” في مدينة [ ماكوندو ] التي صُنعت من لاشيء إنما طاقات الشباب ، و أفنيت بالمجون و الكفر و حب الدنيا بـ الشباب ! ، و صارت هذه المدينة هي من تغنّت فيها العزلة بمفردها بدون أي رادع ! .

في لحظات قراءتي لهذه الرواية أحسست بأني أقرأ الحياة فعلاً ، فالدائرة دوماً تدور و اعتقدت بأني أقرأ الرواية بشكل سليم و أمسكت بالخيط ” الأم أورسولا ” و لكنها أيضاُ تموت ، هذه الأم التي كان لها دور جبّار في المحاولة لتحسين أوضاع الحياة في المدينة و أوضاع ” البيت المجنوم ” الذي كان فيه الكثير من طرق الحياة الغريبة ، ففي منزل واحد و على إختلاف العصور شاهدت هذه الأم .. الفقر و العلم و الجهل و المجوهرات و الذهب و الكثير من الجنون الغريب .. فهي شاهدت إبن الحرام يترعرع و شاهدت إبن الحلال يطغى ! و تنعكس الآيات فجاة ! ، و لكنها لم تشاهد قمة ” الزندقة ” و المولود الجديد بذيل الخنزير ! .

رواية أنصح بقراءتها لمن يحب أن ينظر من منظور جديد لهذه الحياة ، و رؤية العالم كله موجز في قرية ! أو حتى أحيانا في بيت أو غرفة ! ، ففيها من السياسة ما فيها و فيها من الحب و الغرام ما فيها و فيها من الأمراض البشرية ما فيها .



اقرأ أيضا

»»تلك العتمة الباهره . »»تمارا. »»الكاتب والآخر. »»نصف وجه دامع. »»رواية #وطن - رواية سعودية جديدة تجمع بين الحب والسياسة (للتحميل) لصاحب رواية زوار السفارات.

22 تعليق على “مئة عام من العزلة – جابرييل

  1. أخذتني هذه الرواية لعالم سحري فريد يقصر الوصف عن وصفه ويطول الكلام في نعته ، وأنت ايضاً أخي أخذت مني فرصة عرض هذا الكتاب وسبقتني ، لكن لا بأس في ذلك

    أتمنى عليك يا عزيزي
    أن تفسر لي ما الذي منعك أن لا تعطي هذه الرواية تقيماً كاملاً ؟.

    ولمن لم يقرائها أقول له بادر بذلك وأذا لم تعجبك أنا على أتم الأستعداد لدفع ثمن الكتاب لك دون أبطاء !
    كانت تلك مجرد دعابة فقط لحثكم على أقتناء هذه الرواية والتي لو قمت بتغير أسماء شخوصها وظروفها وقدمتها لشخص آخر لظن كل الظن أنها من قصص ألف ليلة وليلة .

    مع تمنياتي لكم بمزيداً من المتعة
    تحياتي

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  2. من اروع ما قرأت من الروايات ..

    بل اروع ما قرأت ..

    مستواها أعلى من مستوى الروايات مستوى خاص بها ..

    100 عام من العزله

    قصة عائلة كاملة من الجد المؤسس الى اخر فرد فيها ..

    تدخل في كل فرع وتصنيف من الحب إلى الكره والحزن والفرح والسياسه والحرب الخ ..

    رؤية شامله للحياه بكل ما فيها ..

    انصح كل من لم يقراها ان يقراها ..

    قراتها من ترجمة الأخ محمد الحاج خليل من المؤسسة العربية للدراسات والنشر والترجمة ممتازة

    شكراً لك اخ حسين

    http://www.airpbooks.com/Ar/Book_Details.php?BookId=11011&URLDestination=SearchResult.php

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  3. قد أكون أعطيت الرواية 4.5 من 5 ..
    لأن الكاتب تلاعب بس أكثر من مرة .. و كنت أبحث عن إرضاء لغروري
    و لكنها حقاً رواية تستحق الدرجة الكاملة ، و رائعة من روائع الروايات ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  4. أعتقد أن من أعجبتهم هذه الرواية أو انبهروا بها.. هم الذين لم يربطوا بين الصور والأحداث ولم يفهموا المغزى النهائي لهذه الراوية غير المقصود أو حتى النفسية الغربية التي تظهر جليا من خلال هذا النوع من الروايات..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  5. جساس ..
    هل لك بأن تشرح لي أكثر !
    فإني ربطت الكثير من أوضاع سياسية و من ديانات دخل فيها و لاهوتيات و غيرها من الأمور ، و لكني أبحث عن شرحك حول هذه الرواية ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  6. حسنا عزيزي.. أنا أتفق معك بأن هذه الراوية مبهرة.. لكن اختلافي هو في نوعية وزاوية هذا الإنبهار .. أين يكمن الإبداع فيها؟ يقولون الشيطان في التفاصيل.. وأنا أقول هنا أن الإبداع في التفاصيل ذلك الحشد الضخم من التفاصيل والأحداث والأسماء والوقائع بين دفتي غلافها وذلك النسج القصصي والسبك الروائي هو حقا مبهر وهنا هو جوهر إبداع ماركيز.. إلى حد هنا نقول ذلك إذا اعتنقنا مذهب الفن للفن.. لكني أنا هنا لا أؤمن بهذا المذهب ، بل الفن للحياة وللإنسانية ولرحابها الواسع.. وبذلك أرى أن مائة عام من العزلة تبين لنا النفسية الغربية بتجلياتها الكبرى كما ظهرت لنا من قبل في روايات عديدة سابقة ولاحقة كالشيخ والبحر مثلا لأرنست هيمنغواي.. أعني العدمية المطلقة وذلك اليأس من الحياة عدم وضوح الأهداف.. مامغزى الحياة ولماذا نعيش هنا وإلى أين سننتهي ومادور الدين في حياتنا.. أمور كثيرة وحقيقة ندمت لإني دفعت أكثر من ستين ريالا ثمنا لها.. مع ذلك أنا لا أعارض قرائتها البتة بل الحكمة مقصد وضالة المؤمن ويمكن الإستفادة منها.. وسابقا عرضت هنا كتابا لرضوى عاشور (ثلاثية غرناطة) لا تصدق كم هي شبيهة برواية ماركيز هذه تسير على نفس منوالها وعلى نفس طريقة تفاصيلها..
    تحياتي

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  7. أحب أن أنوه إلى أن رائعة نجيب محفوظ “الحرافيش” تتخذ متحى مشابهاً..

    قهي تبدأ بقصة عاشور الأكبر و تسرد قصة الأجيال المتلاحقة و كيف دارت الأيم على هذه العائلة و انحرفوا عن صراط جدهم و ساروا في منهج مخروطي لولبي..

    لمن اعجبته رائعة ماركيز 100 عام من العزلة أنصحه بالحرافيش..

    لكن لا يقرأها بقصد المقارنة فعندها لن يستمتع بالعمل..

    تحياتي..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  8. في البداية …
    أحسست أنها ليست الا سواليف عجز !!
    وعند نهايتها انتابتني رغبة شديدة في البكاء .. من ضمن الروايات التي تجذبك اليها بلطف …
    أظن أني سأقرأها مرة أخرى .. ولكن ما أعتب عليه في الرواية بعض المشاهد التي بالغ ماركيز في وصفها ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  9. أخواني الكرام :
    أتفق مع أخي بو شهد فيما قال وأزيد على ذلك فأقول أن رواية ” الحرافيش ” لنجيب محفوظ لا تقل روعة وتشويقاً عن الرواية التي نحن بصددها ، وكلتاهما تعتبران من روائع الأدب العالمي ، بيد أن هذه تحمل ملامح اميريكا الاتينية والأخرى تحمل ملامح عربية وهنا نحن نتحدث عن أختلاف البيئة لكل منهما .

    تحياتي

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  10. كلما حاولت شراء هذه الرواية اتراجع لا اعرف لماذا رغم اني اشتري كتب بالهبل واجدها تافهة بس انهي قراءتها … ولكن بطرحكم لها احس برغبة في شرائها لقرائتها وهذا ما سوف افعلة ان شاء الله

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  11. بدأت في قراءتها ذات يوم .. وأصبت بعسر هضم مفاجئ ! ولم أستطع إتمام عشر صفحات!

    حاول أحد أصدقائي إغرائي بأن أعاود قراءتها مرة ثانية، ومازال حتى اللحظة يحاول !

    أتمنى أن أقرأها، وان أستمتع بها كما استمتع بها الكثيرون، لكني أتهيبها بعض الشيء، فأسلوب ماركيز لا يروق لي البتة!

    قرأت له عدداً من الروايات والقصص القصيرة، فصاحبني عسر الهضم ذاته!

    ولعلي أعاود المحاولة كرة أخرى :)

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  12. ما هو وجه الشبه بين ثلاثية غرناطة (رضوى عاشور ) وهي رواية تاريخية تتناول زوال دولة الإسلام في الأندلس
    وبين مائة عام من العزلة !!!!!!!!!!
    ثم ما علاقة ماركيز بعسر الهضم اعذرنى ربما هو عسر (فهم )

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  13. (التيما) الرئيسية في (مئة عام من العزلة) هي أن الإغراق في المعرفة يجرف نحو العزلة، و أن زيادة العلم تزيد الحزن، و أنك إن حبيت عقلاً مميزاً مغايراً لمن حولك بدوت أكثر غرابة و أقل اندماجاً معهم.

    الرواية مليئة بالحب و الحروب و التفاصيل (الفانتازي) التي تزيد من حدة الواقع حتى تهتز له إنفعالات القارئ صعوداً و هبوطاً، فتترسخ المفاهيم التي تناقشها و تترك أثرها مطبوعاً في الفكر.

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  14. الأخ حسين شكرا على المجهود :)

    الحقيقة أشترك مع الأخ محمد الشمراني, فعندما حاولت أن أقرأ لماركيز, خريف البطريرك, فعلا لم أستطع التفاعل معها بشكل كبير. سرد طويل وتفاصيل عميقة وبعيدة عن تصوري القاصر كما أظن.

    أحس بأني وحتى إشعار آخر لا أميل كثيراً لقراءة ماكيز, بالرغم من توصيات الكثيرين.

    تقبلوا التقدير جميعا
    أخوكم / علي

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  15. فليتك تحلو والحياة مريرة
    وليتك ترضى والأنام غضاب

    وليت الذي بيني وبينك عامر
    وبيني وبين العالمين خراب

    إذا صح منك الود فالكل هين
    وكل الذي فوق التراب تراب

    الى العقيد الكولونيل أوريليانو حبيبي المجهول

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  16. مولود جديد بذيل الخنزير

    هذا ما لم تشاهده أورسولا فعلاً

    شارفت على نهاية قرائة الرواية الرائعه

    بالنسبة لأسلوب ماركيز معروف عنو انو بيهتم بالتفاصيل وذكر اشياء ما بتخطر على بال اي حد

    وهاي الشغلة يمكن ما تعجب اي حد بس بالعكس الرواية رائعة جداً

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  17. نصيحة اقرأوها ترجمة صالح العلماني ترجمة روعة و الشيء الاورع شجرة آل بوينديا في اخر صفحة تسهل عليكم الكثير ..
    الرواية روعتها ليست بالحبكة و ليست بالسرد و ليست بالشخصيات الروعة هي بالاحساس الذي تشعرونه اثناء القراءة احساس غريب عجيب تحس بروعته فقط اثناء القراءة و تضل بدك تقراها لتستعيد هالشعور الرائع … و هالشعور بالذات ممكن تحس قريب عليه فقط برواية زوسكيند العطر لكن لا الاخيرة لا تصل لغرابة شعور مئة عام من العزلة

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  18. سلام عليكم
    قاربت منتصفها..وقد شجعني اسلوبه على شراء روايته الأخرى “في ساعة نحس ”
    رغم اهتمامه بالتفاصيل وادقها..الا ان تفاصيله الغرامية قد لا تروق للكثير من أهل الديانات ..

    بالنسبة لي..استمتعت بقراءتها..لكن لن اترك لاحد من اسرتي فرصة قراءتها…

    ربما قراءة تلك المشاهد هي ضريبة الاستمتاع ببقية فن ماركيز..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  19. والله انا بصراحة لازلت لم اقرأها لكن انا بصدد عمل مذكرة تخرج عنها وعن مقارنتها برواية اخرى لروائي اخر من بلدي الجزائر رشيد بوجدرو بعنوان الف عام من الحنين لذا ارو مساعدتكم حتى ولو بآراء ربما تسمو الى اراء نقدية وانا فالانتظار دائما وشكرا

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>