اقتباسات من كتاب ” الآن أنت أب ” لـ أ.كريم الشاذلي

 

اقتباسات وفوائد من
كتاب ” الآن أنت أب “لـ أ.كريم الشاذلي
اقتباس : أكرم عوض

 


 

1-
التربية الواعية
الصحيحة هي أول وأهم احتياجات تلك الأمة الضائعة ؛ فمقياس الثروة في الأمم الآن
أصبح يعتمد على عدد ماتملكه هذه الأمم من ثروات بشرية وعقول فذة ومختبرات ومعامل
متقدمة .

 

2-
يقول الإمام ابن القيم
- رحمه الله – : (( إن الله سبحانه – سيسأل الوالد عن ولده , فمن أهمل تعليم ولده
وتركه سدى فقد أساء غاية الإساءة , وأكثر الأبناء جاء فسادهم من قبل الآباء
وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين والسنة )) .

 

 

3-
ينشا الصغير على ما كان
والده * إن العروق عليها ينبت الشجر .

 

4-
<< لا تختر
لطفلك مساره في الحياة ؛ بل أنر له طريقه ووفر له مجموعة واسعة من المقترحات
واتركه يختار >> دوج باين .

 

5-
الحرية تعد الخطوة
الأولى في تمهيد الطفل لتحمل المسئولية ؛ فالشخص الحر شخص مسؤول والشخص المسؤول
يعمل عقله.

 

6-
افرض سيطرتك على الطفل
بقرارات حاسمة منفذة وإلا ستصبح تهديداتك بلا قيمة لديه .

 

 

7-
أخطر شيء أن يكون الأب
والأم على منهجين فكريين مختلفين؛فحينها ستفشل التربية

 

8-
يجب أن ينظم الأب
والأم مسؤولياتهم تجاه الابن بحيث يشعرانه بالأمان,و عندما يشعر الابن أن والديه
متفقين يشعر بأصالة ومتانة البيت الذي يحيا فيه .

 

9-
ليس بالشيء الهين
أبداً أن يرى الابن أباه يتشاجر مع أمه, أو ينشأ في بيئة تحيطها المشكلات من كل
جانب .

 

10-
الشجار بين الأبوين
يزرع في نفسه اعتقاداً بهشاشة أسرته,وأنها عرضة للضياع .

 

11-
كبت المشاعر السلبية
بين الزوجين لحظة وجود الطفل ظناً منهما أن الطفل لا يلمح تلك المشاعر من الخيال .

 

12-
الطفل الذي ينشأ في
بيئة ممزقة,يتولد لديه قناعة أن هذا الشكل الذي يراه في بيته هو الشكل الطبيعي
للبيت.

 

13-
95% من الذين يضربون
أبنائهم لا يضربونهم لأسباب تربوية مقبولة,لكنهم يضربونهم للتنفيس عن غضبهم .

 

14-
خبراء التربية أكدوا
بأن الطفل الذي يعيش مهدداً دائماً بالعقاب الجسدي يفقد الثقة بنفسه.

 

15-
لا يجب اعتماد الضرب
كوسيلة تربية إلا في حالة فشل جميع الوسائل الأخرى,والتي قلما تفشل إذا مورست بشكل
صحيح .

16-
خاب ظن أولئك الذين
يظنون أن القسوة تزيد الالتزام والطاعة,وأثبتت التجارب أنه تزيد الغباء والبلادة والعقد
النفسية .

17-
هناك طرق أخرى أكثر
فاعلية من الضرب تؤدب بها ولدك .

 

18-
أخطر شيء أن يتعود
الصبي على العقاب فلا يؤثر فيه الضرب أو التوبيخ , وهذا يحدث حين يفرط الأب في
استخدام نوع معين من العقاب .

 

19-
الزيادة في العقوبة
كالنقصان منها مفسدة للطفل .

 

20-
يجب أن لا تكون
قراراتك التربوية ارتجالية ؛ بل يجب أن تفكر قبل أن تقدم على أي تصرف .

 

21-
على الأب أن يجعل
قراراته التربوية سواء المكافآت أو العقوبات بمنأى عن حالته النفسية وأن يضبط رد
فعله دائماً حتى لا يظلم ولده .

 

22-
لا تحاول أبداً أن
تبالغ في معاقبة ولدك , ولا تساوي في العقاب بين ذنب صغير وجرم كبير ؛ حتى لا تضطرب
مفاهيم الطفل.

 

23-
إذا رأيت أن طفلك قد
أخطأ وحاول إصلاح خطأه في السر فلا تفضحه أو تشهر  به , وساعده على تصحيح خطأه .

 

24-
العقوبة درجات تبدأ من
الكف عن التشجيع ( وهذه في ذاتها عقوبة لمن كان يتلقى التشجيع من قبل ) , إلى
الإعراض المؤقت وإعلان عدم الرضا  , إلى
العبوس وتقطيب الجبين .

 

25-
يجب أن ينتبه إلى أسوأ
أنواع العقاب , وهو العقاب النفسي ؛ كالسخرية والاستهزاء والتهميش , فليس له أي
مردود إيجابي إطلاقاً ؛ بل على العكس كثيراً ما يؤتي ثماراُ سلبية يعاني منها
الطفل طوال حياته .

 

26-
العقاب وسيلة تربوية ,
فإذا لم يحدث من ورائه المرمى التربوي المقصود فهذا معناه فشلك.

 

27-
الدكتاتورية وفرض
الرأي على الطفل تجعله في معزل عن كيفية اتخاذ القرار , وتنشأ رجل مزعزع الثقة
بنفسه .

 

28-
اترك مساحة لولدك كي
ينقدك بأسلوب مهذب , فهذا أفضل من أن يكون له شخصيتان واحدة مطيعة مهذبة أمامك ,
والأخرى على النقيض في غيابك .

 

29-
يقول د.مصطفى السباعي
<< الولد مفطور على حب التقليد , وأحب شيء إليه أن يقلد أباه ثم أمه , فانظر
كيف يراك في البيت معه ومع أمه , وكيف يراك في المعاملة معه ومع الناس >> .

 

30-
العادة السيئة التي
يلتقطها الطفل من أحد والديه حتى وإن لم يفعلاها أمامه سوى مرة واحدة كافية لأن
تزرع فيه معنى سيئاً لا يتناساه بسهولة .

 

31-
قال عتبة بن أبي سفيان
موصياً مؤدب ولده : << ليكن إصلاحك ابني إصلاحك لنفسك , فإن عيونهم معقودة
بعينك , فالحسن عندهم ما استحسنت , والقبيح ما استقبحت >> .

 

 

32-
الأحرى بصاحب الهمة
العالية الذي يريد أن يرى ولده متميزاً أن يعوده عادات العظماء , وهذا لن يحدث إلا
بأن يتمثل الأب تلك الصفات فيراها الولد ماثلة في واقعه فيحاكيها فلا يقول إلا
مايعتقد ,ولا يعتقد إلا مايقول ! .

 

33-
<<  رؤية الكبار شجعان هي وحدها التي تخرج الصغار
شجعان , ولا طريقة غيرها في تربية شجاعة الأمة >> الرافعي .

 

34-
يجب أن نعلم أبناءنا
أن الغنى والفقر أعراض دنيوية , وأن السعادة تسكن فقط في النفس الراضية المطمئنة .

 

35-
من الأهمية بمكان أن
نعطي أبناءنا البوصلة التي يسيرون بها في دروب الحياة , وهذا يكون بتبيين المرجعية
التي يسيرون عليها والتي تحتويها كلمة ( مرضاة الله ) .

 

36-
<< لابد للأبوين
أن يوضحا لأولادهما أن المسلم الذي يثبت على مبادئه قد يخسر على المدى القصير ,
لكنه الرابح الأكبر على المدى البعيد ؛ حيث لا نجاة ولا فوز من غير ثبات على الحق
واستمساك به >> د. عبدالكريم بكار .

37-
عزيزي الأب : فقط ..
إيمانك بقوة ما يحمله ابنك .

وتصميمك على إ>>
دمواهبه ..

هو الخطوة الأولى كي
يغير صغيرك مسار البشرية .. وما ذلك على الله بعزيز ..

 

38-
<< يجب أن يكون
تعاملنا مع أبنائنا على مستوى الجهد المبذول لا على مستوى الذكاء >>  د.عبدالكريم بكار .

 

39-
يجب أن نزرع في
أطفالنا دائماً أن الذكاء هبة ربانية تساعد صاحبها في الحياة , لكن العالم في
الوقت ذاته يعتمد على آليات أهم من الذكاء , وهي حسن إدارة الفرد لإمكانياته .

 

40-
الأب الذي يفرق بين
أبنائه فيقرب الذكي ويهمل الأقل ذكاء يقع في خطأ تربوي خطير , فهو بذلك يزرع في
الطفل الذكي الغرور , وأنه دائماً المدلل والأعلى قيمة سواء بذل مجهود أم لم يبذل
, ويزرع في الطفل الآخر أنه شخصية غير مقبولة .

 

41-
على الأب أن يشجع أي
بادرة يقوم بها الطفل مهما كانت صغيرة .

 

42-
كل طفل يملك موهبة
أعطاه الله – عزوجل – إياها , وهذه الموهبة تحتاج إلى تنقيب وبحث , وهذا يتأتى حينما
نسمح له بالتجريب المستمر .

 

43-
ربما لاندرك أن طفلنا
مبدع في الرسم إلا بعد تمزيق الدفتر رقم مائة .

 

44-
منعنا للطفل من أن
يجرب هو منع للتقدم واكتشاف مواهبه  .

 

45-
حينما نعاتب الطفل على
أخطائه وتجاربه الفاشلة فإنما نعاقبه على التعلم .

 

46-
تعدد اهتمامات الطفل
وتنقله من مجال إلى آخر هو البداية الحقيقية لظهور مواهبه .

 

47-
يجب أن ننظر للعب على
أنه نشاط مشروع للطفل يحصد من خلاله فوائد كبيرة , ولايجب أن نقلق من الطفل الذي
يعشق اللعب .

 

48-
يتخلص الطفل من متاعبه
وهمومه عن طريق اللعب وباللعب يتخلص من هموم الواقع وقيوده .

 

49-
مطالب الأطفال تختلف
حسب ميولهم , ويجب أن نساعد الطفل في أن يتحمل المسئولية ويختار أشياءه بنفسه منذ
الصغر .

 

50-
من الرائع أن تشاركه
اللعب بين الحين والآخر , فهذا يسعده , وأيضاً يساعدك على توجيهه ومراقبته بدون أن
يشعر .

51-
يفضل أن نختار أو
نساعد الولد على اختيار الألعاب التي تنمي مهاراته العقلية وتفجر طاقاته
الابتكارية والإبداعية , ونختار للبنات الألعاب التي تعتمد على تنمية المهارات
اليدوية والمواهب الجميلة الرقيقة .

 

52-
هناك دراسة مؤلمة تقول
(( إن الفرد وإلى أن يصل إلى سن المراهقة يسمع مالا يقل عن 6000 كلمة سيئة مقابل
بضع مئات من الكلمات الحسنة أو الطيبة )) .

 

53-
الصورة التي يرسمها
الطفل عن نفسه هي نتيجة كلماتنا عنه .

 

54-
طفلك يرى العالم من
خلالك , وينظر لك أنك مرشده ودليله في دنياه واستهزاؤك به واستخفافك بقدراته يراه
خيانة منك لهذا الدور , وقسوة لاتبرير لها .

 

55-
إذا تفوه الطفل بكلمة
سيئة فيجب أن نقول له : (( هذه كلمة سيئة )) بدلاً من (( أن إنسان سيء )) ! .

 

56-
بالمكافأة تستطيع
تسييس الطفل , والسيطرة على سلوكه , وتساعده كذلك في إلهاب حماسه وإعزاز وتنمية
ثقته بنفسه , وإشعاره بأنه مقبول اجتماعياً , ومرغوب به .

 

57-
إعلان إعجابك به
والثناء عليه خاصة أمام أقرانه وأصدقائه له أثر غير عادي على نفسيته , ويساعده على
كسب الثقة بنفسه وزيادة معدل إنجازاته .

 

58-
ليس هناك أروع من أن
تخرج مع ولدك للتمشية أو للعشاء وتستمع إلى مشكلاته وأحلامه .

 

59-
تفهمك لمشكلاته على
بساطتها وأحلامه على غرابتها يؤثر في طفلك بشدة ويشعره بسعادة غير محدودة .

 

60-
احذر أن يعلّق ولدك
القيام بمهمة معينة بالحصول على مقابل لهذا العمل , خاصة إذا كان هذا العمل من
صميم واجباته .

 

61-
أبناؤنا من كلماتنا
وتصرفاتنا ووعودنا يبنون شخصياتهم , ومعايير احترام الكلمة والوعد والالتزام
الخلقي تتكون من مثل هذه المواقف .

 

62-
لابد أن يشعر ولدك أنك
تقف بجانبه حتى وإن تخلى عنه العالم بأكمله , تؤمن به وبقدراته يوم يكفر به الناس
.

63-
اعتذارك لطفلك حال
خطئك أسلوب في حد ذاته من أساليب التربية , ووسيلة غير هينة في زرع مبادئ الصلاح
في نفسه .

 

64-
تيقن الابن أن أبيه
سيعتذر إذا أخطأ , تجعله يثق في صحة قراراته ويحترمها .

 

65-
الأوامر الكثيرة غير
محببة للنفس وفرضها عليه بدون شرح وتفهيم ليس بالشيء السليم ؛ لأنها وببساطة تعني
عدم احترامنا لشخصه ولقدرته على الفهم والتواصل , وهذا ما يرفضه قطعاً .

 

66-
لو أننا راقبنا
ألفاظنا يوماً واحداً لوجدنا أن الأوامر تحتل الغالبية العظمى من مفردات حديثنا مع
الطفل , وهو مالا يساعد في بناء شخصيته بناء متوازناً سليماً .

 

67-
الموهبة إذا لم تُزرع
ذبلت واضمحلت .

 

68-
يجب توفير جو من
العدالة داخل جنبات البيت .

 

69-
الأطفال الصغار
ينتبهوا بشكل يثير الدهشة لأي حركة تمييز أو تفضيل لأحد إخوانهم عليهم .

 

 

70-
تستطيع أن توظف الخيال
اللا محدود لدى ولدك في الرقي بطموحاته منذ الصغر ؛ بأن تقص عليه قصص الأبطال
ومواقف من سير الرجال العظام وأهل الصلاح والنجاح .

 

71-
المعايشة الدائمة لقصص
العظماء تبني في ذهن الصبي عالمه الذي يطمح أن يجد نفسه فيه , ويساعده على إيجاد
القدوة المثالية التي يقتدي بها في حياته المستقبلية .

 

72-
أعلم أن الطفل يسأل
حتى الضجر , ولكني أعلم أيضاً أن الطفل لا يسأل كثيراً هو طفل غير طبيعي !!

 

73-
الطفل يتذرع إلى فهم
المحيط الذي نعيش فيه بسيل من الأسئلة , ومن واجبنا نحن الآباء أن نشجعه على
التساؤل .

 

74-
جل أساتذة التربية
شددوا على خطأ منع الطفل من السؤال وخطر عدم الإجابة على أسئلتهم .

 

75-
الأطفال يجدون لذة إذا
دخل ضيف من عالم الكبار عالمهم الصغير , ورأى ما يرونه واستمتع بما يستمتعون به ,
ولذلك أنصح أن تلعبا سوياً , تقرآ معاً , تشاهدا فيلماً كرتونياً ممتعاً .

 

76-
طفلك عندما يجدك
حاضراً في عالمه يتأثر بك ويتواصل معك بسهولة وسلاسة .

 

77-
بناء جسر من الصداقة
مع ولدك منذ صغره , ودخولك لعالمه الصغير , يساعده هو أيضاً في دخول عالم الكبار
ويتعلم بسرعة وسهولة كثيراً من صفات الرجال ومواقفهم ؛ فتراه طفلاً يسبق عمره ,
ويمتلك عقلية جيدة .

 

78-
غلاظ القلوب ومتبلدي
المشاعر كانوا نتاج تربية لم تسمح لهم بتفهم انفعالاتهم ومشاعرهم , ولهذا كان من
الأهمية تفهم مشاعر ابنك واحترامها وترشيدها .

 

79-
الإقناع محور هام من
محاور التربية , والإنسان الذي يقنع بحكمة مايفعل يكون أوثق وأخلص لما يفعل .
والأبناء الذي نشئوا في بيئة فرعونية تعتمد مبدأ ( ما أريكم إلا ما أرى ) يتصفون
بشخصية هشة وعزيمة واهية لا تحرك ساكناً .

 

80-
نحن نخطئ عندما نتخيل
أن المعلومة التي نعطيها للابن هي التي تساعد على اتساع مداركه , والصحيح أن ما يساعده
وينميه هو إعمال العقل للتوصل إلى تلك المعلومة
.

 

81-
الطفل الذي ينشأ على
حب الله يتعود الطمأنينة , ويألف التوكل , ويبرئ قلبه من أمراض الحقد والحسد
والضغينة .

 

82-
التعاليم التي زرعتها
في ولدك في سنواته الأولى ستسهل عليك المراحل القادمة .

 

83-
إن أسوأ شيء أن تقارن
ابنك بغيره .

 

84-
البشر عامة لا
يستسيغون أسلوب المقارنة , ويشعرون بالحنق أن يذكرهم أحد كم هم فاشلون وأغبياء .

 

85-
في أبنائنا الصغار
طاقة جبارة تتحرك في أنفسهم , إذا لم نعمل على تنشيطها وبث روح الإيجابية فيها
تذبل وتشح .

 

86-
كل شخص ينشأ مزعزع
الثقة هو شخص غير مؤهل لتحمل مسؤولية أو اتخاذ قرار . \

 

87-
القراءة عادة إن
مارسها الطفل في صغره شب على حبها , إن أهملت ولم يتعود عليها استثقلها في كبره ,
وصار النعاس والتثاؤب ضيفيه إذا عزم على تصفح كتاب .

 

88-
الأوامر تزيد من عناد
الصبي , وتخلق نوعاً من المقاومة .

 

89-
إشراك الصبي في وضع
منهج للتعامل من شأنه أن يعطي نسبة استجابة عالية جداً , خاصة إذا كان هو مقترح
هذا المنهج .

 

90-
ضرورة الثبات
والاستمرارية في تطبيق الضوابط التي تم الاتفاق عليها مع الأطفال ؛ فالتذبذب يؤدي
إلى عدم إحساس الطفل بالأمن , وانعدام ثقته بوالده ؛ لأنه لا يعرف ما الذي يريده .

 

91-
لابد من استخدام
المراقبة والمتابعة عن بعد ودون أن يشعر الطفل بذلك ؛ خاصة استخدام الانترنت .

 

92-
لكل طفل اهتمام أو
هواية خاصة , فاعمل على اكتشاف هذه الهواية ونمّها , وساعد الطفل كي ينجذب إليها
أكثر .

 

93-
شجعه على البحث , إذا
ما سأل عن شيء – وما أكثر أسئلة الصغار – فلا تجبه مباشرة بل قل له : تعال لنا ما
ذا يقول الكتاب , وابحثا سوياً .

 

 

94-
عود طفلك على كتابة
مذكراته , وأحضر له دفتراً أو ( أجندة ) وعلمه كيف يكتب ما مر به طوال اليوم ,
فهذا يساعده على التفكير وإتقان ملكة الكتابة , كما يساعده على التنفيس عن مشاعره
بطريقة إيجابية .

 

95-
اخرجا سوياً , وحاول
أن تصحبه في بعض زياراتك , وليكن لكما جلسات خاصة بعيداً عن الناس .

 

96-
تفهم طبيعة المراهق
وسماته من أهم الخطوات التي تساعدك في التعامل معه وتجنبك الصدام والمشاكل التي
يجرها الجهل بتلك الخصائض .

 

97-
إن الفتى والفتاة
يبدآن في عصيان بعض الأوامر ليس رغبة في العصيان وإنما رغبة في نزع اعتراف بأنهم
لم يعودا طفلين .

 

98-
يمتاز المراهق من
الناحية الانفعالية والشعورية برهافة الإحساس ؛ فهو يثور في كثير من الأحيان لأتفه
الأسباب .

 

99-
يجب أن تحاول أن تملأ
وقته بأنشطة مفيدة تساعده على بناء جسده ونفسيته , ولا تجعله عرضة للفراغ .

 

100-
المراهق يملك طاقة
جبارة , إن لم يفرغها في الخير أفرغها في الشر .

 

101-
اعلم أن المغريات التي
تقابل فتاك كثيرة , والمجلات والتلفاز وشبكة الإنترنت و القدوات السيئة في المجتمع
يعملان جهدهما في هدم ما تفعله .

 

102-
<< التربية جزء
من الكدح المكتوب على البشرية أن تكدحه في الأرض ! ولكن هذا الجهد يكون محبباً إلى
النفس ولا شك حين يرى الإنسان ثماره الجنية , ويراها قريبة المنال >> . محمد
قطب

 

103-
<< علينا أن
نتعامل مع أخطاء أبنائنا بطريقة طي الملفات , فإذا وقع في خطأ كبير أو صغير في
مرحلة من مراحل حياته ثم أقلع عنها , فلزاماً علينا أن ننسى هذا الخطأ ؛ بل
ونساعده على أن ينساه >> د.عبدالكريم بكار .

 

104-
الحوار يربي الجانب
العقلي والروحي والنفسي والاجتماعي , ويجب أن يكون الحوار في حد ذاته أسلوب حياة .

 

 

105-
<< الأم أقوى
عاطفة نحو الصغير , والأب أقوى إدراكاً لمصلحته , ومن رحمة الله به توفيرهما معاً
>> د.مصطفى السباعي

 

106-
من القواعد المقررة أن
عظماء الرجال ورثوا عناصر عظمتهم من أمهاتهم .

 

107-
<< القسوة في
تربية الولد تحمله على التمرد , والدلال في تربيته يعلمه الانحلال , وفي أحضان
كليهما تنمو الجريمة >> . د.مصطفى السباعي .

 

108-
لكي تزرع الثقة في
طفلك كلفه بأعمال سهلة يمكنه القيام بها , ثم امدح ماقام الطفل بعمله .

 

109-
<< جنب ولدك
صديق السوء كما تجنبه المرض المعدي , وابدأ ذلك في طفولته وإلا استشرى الداء , ولم
ينفع الدواء >> د. مصطفى السباعي .

 

110-
اعمل على تثقيف ابنك ؛
فالثقافة عون له في بناء شخصية متزنة وأقرب الطرق إلى التميز والنجاح .

 

111-
الطفل لم يتعلم
الكلمات البذيئة في رحم أمه , فما يتفوه به أطفالنا من كلمات ما هي إلا كلمات تفوه
بها أحدنا أو أحدهم أمامه .

 

112-
إن الأطفال يمكنهم
تقبل الموقف الحازم , ومعرفة الحدود والضوابط إذا ما تمت مناقشتها معهم .

 

113-
<< لا تكاد تقف
على عظيم ممن راضوا شمس الدهر وذلت لهم نواصي الحادثات , إلا وهو ينزع بعرقه وخلقه
إلى أم عظيمة >> د. محمد المقدم .

 

114-
الطفل قد لا يرى
الجانب الإيجابي من العقوبة , فمن الأفضل أن نتحدث معه بعدها ونبين خطأه , ونفتح
صفحة جديدة فيعرف خطأه ويتفهم سبب معاقبته .

 

115-
<< يجب أن تشفق
على ولدك من إشفاقك عليه >> علي بن أبي طالب
t .

 

 

 

 



اقرأ أيضا

»»تمارا. »»تعيقني عن القرأءة . »»ساق البامبو - سعود السنعوسي. »»اقتباساتي من كتاب ’’ أنا وأخواتها ’’ للشيخ سلمان العودة ,,. »»[ثمرة المشروع الإنتاجي] » العدد الـ(1) من كِتاب أوراق ملونة.

تعليقان على “اقتباسات من كتاب ” الآن أنت أب ” لـ أ.كريم الشاذلي

  1. بارك الله فيك , عمل جبار هذا الذي قمت به , لقد استفدت منه كثيرا

    اشكرك جزيل الشكر

    حفظك الله

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down +1

  2. واضح انك بذلت هذ المجهود املا في ان يستفيد منه الآخرون
    الله يثيبك الاجر على ذلك
    ولا تحرمنا مثله مستقبلا

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>