الحرية الشخصية

الحرية الشخصية
 
أن الحرية حق من الحقوق الطبيعية للإنسان فهي التي جعلها الله السبيل إلى إدراك وجوده سبحانه فجعل للعقل الحر حرية الأختيار في الدين وهو أهم أمر خلق الأنسان من أجله  قال تعالى (( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي )) .
فأن الحرية هي قدرة الإنسان على فعل شيء أو تركه بإرادتة الذاتية . ولو تعمقنا أكثر وتحدثنا عن الحرية الشخصية التي هي قدرة الإنسان على التصرف في شؤون نفسة وكل مايتعلق بذاتة وتقف حريته عند حرية الأخرين وعدم التعدي عليها .
فالحرية الشخصية هي حفظ كرامة الإنسان وعدم إهانته واحتقاره قال تعالى (( ولقد كرمنا بني آدم )) .
فالحرية الشخصية هي السبيل لتطوير مجتمعنا  ورفع أسهمنا بين حضارات العالم ، فلابد أن نحفظ لأفراد المجتمع حرية العمل والتعلم وحرية الأختيار وحرية الهوايات وحرية طريقة العيش ضمن الأطار الشرعي الواضح .
ومن الحريات المهمة التي لابد أن تحفظ  لأفراد مجتمعنا هي حرية الرأي أي حرية التفكير والتعبير عنه بصراحة وتجرد والإبتعاد عن الأستخفاف برأية وتحقيره مهما أختلفنا معه .
وعلى الإنسان أن يجعل رأيه أظهارالحق وإخماد الباطل ونشر العدالة والمساواة في الحقوق .
فأن غياب الحرية الشخصية قتل للإبداع وقتل للإبتكار وخنق لروح التميز .



اقرأ أيضا

»»تمارا. »»فلسفة الاسلام بين الشرق والغرب 1. »»شخصية الفرد العراقي. »»فليكس فارس ام علي مصباح. »»رشف ، قاعدة بيانات الكتب العربية الإلكترونية.

17 تعليق على “الحرية الشخصية

  1. اشكرك على هذا الموضوع
    لكن الا توافقني ان بازدياد الحرية يزداد عذاب الانسان؟؟؟؟

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down +1

  2. أهلاً بكم جميعاً اخواني إذا أزدات الحريه تنفتح أفاق الإبداع والإبتكار والتميز
    شكراً لكم

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  3. اخي انت تكلمت عن الحرية ثم قلت ان على الانسان ان يجعل رأيه اظهار الحق و اخماد الباطل….الخ
    الا يعد قول هذا منافيا للحرية

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  4. ان اسلامنا الحنيف دين الحرية ودين الديمقراطية لا يحجز على فكر احد ورايه طالما هدا الراى او الفكر لايتعارض مع ما نهى او امر به الاسلام
    اما ان يكون الراى او الفكر او العمل يتعارض مع تعاليم الاسلام ونقول حرية شخصية فهدا تطاول على الله عز وجل ومجاهرة بالمعصية كما قال تعالى(وما كان لمؤمن ولامؤمنة ادا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) الاحزاب 36

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  5. شكراً ماجد العنزي .هذا موضوع كبير ومهم في حياة الانسان . الحرية من متطلبات الانسان الاساسية ولذا تحتاج لحراسة مشددة حتي لا يغلو المرء ويتجاوز حدود حريته ويسلب من الآخرين . مما عرفناه في هذه الحياة الإسلام وحده هو الذي يحقق معادلة ممارسة الحرية(إن اهديناه النجدين إما شاكراً أو كفورا ).

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  6. أخي الفاروق عمر
    وأخي احمد الحسين
    أنا مع ماذهبتوا إليه كلام جميل زان موضوعي
    شكراً لكم

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  7. موضوع العصر

    باعتقادي أن الإسلام أرشدنا للحرية السليمة .. فكلمة حرية أبدا ً لا تعني فعل أو قول الشي بلا حدود .. فكل شي له حدود كما للأرض حد ولعمر الإنسان حد .. والحرية أنواع فهناك حرية الفرد وهناك حرية المجتمع .. فللفرد ان يسبح في بحر حريته شرط أن لا يؤذي المجتمع أو حرية المجتمع العامه لذلك نجد الله تبارك وتعالى جعل ذنب المجاهر بالمعصية مختلف عن ذنب كاتمها والى غير ذلك من الأمثلة العظيمة
    ونجد الغرب ضاعوا في حريتهم وأرادو الذهاب للامعقول واللا محدود ولم يفرقوا بين حرية الفرد وحرية المجتمع فطغت عندهم الحرية الفردية التي ولدت الانانية وحب الذات والتفكير على المستوى الشخصي

    ماجد العنزي
    موضوعك عميق كبير مهم ومبهم قد نحتاج سنة كاملة للنقاش فيه والتعمق !!

    * و أتمنى أن نرى الردود الإثرائية من قراء نادي اقرأ

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  8. للأسف فقد فهمنا الحرية في بلادنا على أنها التفلت من القيود والضوابط لا أكثر ، لذلك ترى كل الذين يخرقون الآداب العامة والأعراف الإيجابية المعتادة يختبئون تحت كلمة حرية ، ويؤسفني القول أيضاً أن هذه الصورة من الحرية هي الوحيدة التي أتيحت لنا من قبل من يمنح الحريات !!

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  9. يعطيك العافية موضوع رائع وكلام سليم ، لكن هل تعتقد ان من يريد ان يكون

    حر يجب عليه ان يكون حذر لان سوف يحاسب على كل خطوه خطاها وهوه حر ؟؟

    احيانا نكون اكثر سعاده في قيودنا ( لو كنا نحن من نختار القيوم ونقيد انفسنا

    بها لكنا سعداء ، اما اذا انفرضت علينا من الطبيعي ان نحاول التحرر منها ) ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>