الحمام لا يطير في بريدة

الحمام لا يطير في بريدة

يوسف المحيميد

المركز الثقافي العربي

 

انتهيت من رواية المحيميد”الحمام لا يطير في بريدة”

للوهلة الأولى تظن أن الاحداث تتمحور حول شخصية فهد السفيلاوي ..لكن الكاتب يعود بطريقة الفلاش باك ليتعايش القارئ مع سلالة تتكوّن من ثلاثة أجيال ابتداء بالجد ثم الاب سليمان ثم الابن فهد..حيث تبدأ الاحداث بمشهد القطار وتنتهي به..وبين البداية والنهاية رجوع لماضي عتيق عايش فيه الاب فهد أحداث احتلال الحرم من قِبل جهيمان..وأحداث أخرى مثيرة.،

 

السؤال الذي يتبادر إلى الذهن عند القارئ.؟

ما مقصد الكاتب من الحمام.؟وما معنى وجود الريشة على الثوب الغامق في الغلاف.!

هناك اسقاطات كثيرة استحضرها الكاتب للحمام والريشة..منها ممارسة الاطفال قديمة هواية صيد الطيور في بريدة باسلحتهم الخفيفة مثل الساكتون..فاسقط صيد الحمام بالسلاح بمحاولة عمّ فهد  اتلاف مكبّر الصوت بالساكتون لعدم تقبّل المجتمع القصيمي لذلك الوقت للتقنيات الحديثة واعتبارها بدعا ً من عمِل الشيطان.!

 

انتقد الكاتب في روايته المجتمع القصيمي بسبب التشدّد في ذلك الوقت والمغالاة في التحريم واعتبر أن بيئتهم كانت مناسبة لتفريخ الارهابيّين ..واعتبر أن الأفق في هذه البلاد قديما وحديثا لا زال غير عالي..وأن البيئة تخنق من يعيش فيها..فلا حرية ولا أجنحة ولا ريش يطير فيها بسبب القيود الاجتماعيّة حسب قوله.،

 

في الحقيقة أن أكثر ما أعجبني في هذه الرواية فصلها الأول الذي كان قويّا ولم تكن بقيّة الفصول بمثل قوّته واثارته..فصَل فيها معاناة الأب سليمان منذ ولادته وحتى مماته…والصعوبات التي واجهها في التأقلم داخل عائلته والانضمام إلى جماعة الأخوان..والسمعة السيئة التي التصقت به لحظّه السيء منذ ولادته.!

 

المحيميد في روايته طرق الأبواب الثلاثة:الدين..السياسة..الجنس.!

اختلف معه في كثير من آرائه التي أوردها في الرواية ..نظرته للدين ..والمتدينيين وتصويرهم كأنهم أباليس الا قليلا..ومنه تصوير بيت فهد بعد احتلال عمّه للمنزل بالحزن والكآبة حينما استبدل العم أغاني فيروز بآيات القرآن الكريم.،

مشاهد الجنس احتلت مساحة كبيرة في الرواية..أوغل المحيميد في التفاصيل إلى حدّ التقزز والّنفور.!

بقي أن نقول أن الشخصيّات في الرواية كانت خيّالية عاصرت أحداثا واقعية حدثت في السنين الأخيرة أوردها المحيميد في روايته..أبرزها حادثة احتلال الحرم..و حادثة كلّية اليمامة .،

كانت هذه قراءتي الأولى لأول رواية سعودية ..ولا أخفي أن الأمل قد خاب قليلا بعد الحمام لا يطير في بريدة.!

 

فراس الصبحي



اقرأ أيضا

»»تمارا. »»الكاتب والآخر. »»نصف وجه دامع. »»رواية #وطن - رواية سعودية جديدة تجمع بين الحب والسياسة (للتحميل) لصاحب رواية زوار السفارات. »»سيدة المقام _ واسيني الاعرج.

13 تعليق على “الحمام لا يطير في بريدة

  1. أخي feras84
    لقد قرأت رواية “القارورة” ليوسف محيميد.. وقد احببتها جداً.. حتى تمنيت أن تكون أطول وأن لا أنتهي منها.. صحيح ان هناك مقاطع لم تعجبني في الرواية.. إلا أنها ككل.. قمة في الروعة..
    ومن بعدها بدأت ابحث عن بقية كتبه.. وكتبت الاسماء في دفتري.. حتى إذا ذهبت للمكتبة اقتنيهم..
    وعثرت على “لغط موتى”.. لم تعجبني كثيراً.. فقد كانت القارورة أجمل بكثير.. ووجدت له “أخي يفتش عن رامبوا” وهي مجموعة قصصية كانت رائعة..
    ولكنني لأول مرة اسمع عن هذه الرواية.. فقد كنت أنوي ان اشتري كل مؤلفات هذا الكاتب.. ولكني الآن بصدد هذه الرواية محتارة.. لذا لست أفكر بجدية في قراءتها..
    اشكرك

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  2. لم اكمل الروايه لسببين .. المبالغه في التفاصيل الجنسيه .. والسبب الثاني ما اعتاد عليه الكاتب من حب لجلد ذاته ومجتمعه بشكل مبالغ فيه للغايه.

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  3. قرأت روايته (القارورة) وندمت على الوقت الذي اهدرته فيها..

    يوسف المحيميد لا يجيد التنوع في السرد، ويحمل بعض الشخصيات اكثر مما تحتمل، يبالغ في بعض السوداويات ويعزف كثيراً على وتر الإثارة الجنسية . المشكله الأكبر في أسلوبه الروائي هو انه يريد ان يشخص المشكلة ويسقط الحلول بين السطور، ولكن هل دور الروائي ان يبحث عن حلول؟؟

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  4. رواية كتبت للمترجم الغربي
    مصطنعة وتحمل الكثير من المبالغات الممجوجة وجلد الذات المبالغ به فكل شي في البلد رديء وساقط وكل المتدينين هم شياطين تمشي على الأرض والمجتمع متخلف لأنه لا يسمح للرجل أن يمارس الجنس مع من يريد
    الرواية متضخمة بالتكرار الممل فالعلاقةالجنسية بين البطل والبطلة تتكرر في أكثر من 100صفحة والفرق الوحيد هو اختلاف المكان فمرة تتم الممارسة في شقة ومرة في فندق ومرة في السيارة , تكرار ربما يعجب المراهقين الباحثين عن الاثارة الجنسية فقط
    رواية تحاول الوصول للأخر من خلال نقد كل شي بالداخل .
    هذه الرواية سقطة كبيرة للمحيميد .

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  5. لأن طريقة الرجل في كيفية طرحه لموضوع الرواية .. فقد حثني هذا على أن أبحث عن كتبه .. لأقتني رواية الحمام هذه ..
    في رأيي وليسمح لي أستاذنا يوسف أن أقول أن الرواية لم تعجبني .. في هذه الرواية أحسست أنه يتكلم بفوقية على القارئ .. في الأعمال الماضية كان يحاول إرضاء القارئ .. لكنه هنا يتعالى عليه .. إضافة إلى سب كل ما هو دين ومتدين .. إضافة إلى سخريته من جنسيات عربية مثل السوداني والمصري ووو
    كما أن الجنس الموجود في الرواية مقزز جدا .. وقصة فهد مع الخندق ووو بصراحة شي سيء جدا .. سؤالي لأبي ابراهيم هل لديه الجرأة الكافية أن يقرأ سطور فهد مع الخندق أمام ابنته البالغة أو هل يستطيع أن يطلب من ابنته أن تقرأها أمامه ؟
    اشياء مخزية بالفعل ..
    نهاية .. أطالب المحيميد ب ( 40 ) ريال دفعتها لرواية سيئة وفوق هذا ناقصة صفحة كما قال لي البائع ..
    أخيرا أتفق مع الأخت منيرة بأنها كتبت للمترجم العربي ..
    تحياتي ..
    سؤال أخير : لماذا الكاتب عندنا مع شهرة بسيطة يشعر أنه وصل القمر ؟ ثم هل الكاتب يعيش مراهقة متأخرة من خلال سطورة ؟

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  6. الشاعرة..

    روايته الجديدة صدرت هذا العام وتم تدشينها في معرض الكتاب الاخير بالرياض..
    في الحقيقة أني كنت مترددا في قراءة القارورة لنفس الكاتب..لكنّي صرفت النظر نهائيا فقائمتي ممتلئة..

    تحياتي لك

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  7. أنور الحازمي..
    أكثر مالفت نظري هي السوداوية والقتامة في وصف منزل الأب بعد رحيله واحتلال العم ..واستبدال أغاني فيروز الصباحية بآيات القرآن الكريم..وصف في غير محله للاسف وغير محبّب أيضا

    تحياتي لك

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  8. منيرة..
    أكثر ما يؤخذ في الرواية هي محاولات النقد اللاذعة للمجتمع بقمع الحريات الفرديّة التي أتت في صور المغامرات الجنسية للشخصية الرئيسية ..

    لكنه من جهة أخرى ينقد تعدد المتدينيين..متهمهم بالسعار الحنسي..
    وحتّى هنا في هذه النقطة…لم تخلُ أبدا من الوصف الجنسي الذي يخدش حياء القارئ بعض الاحيان

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  9. أبو رياض…
    الرواية ناقصة صفحة في موضع..وفي موضع آخر تنقص أربعة أو خمسة صفحات..
    وهذا خطأ تقني من الناشر نفسه : )

    أخي أبو رياض..تساؤلاتك مثيرة..

    و لأصارحك أنها أول رواية أقرأها للمحيميد وأول رواية أقرأها لروائي سعودي..واعتقد أنها آخر رواية لسعودي سأقرأها باستثناء مدن الملح لمنيف

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  10. لم اقرأ الرواية

    لكن قرائاتكم تجعلني لا اتحمس لذلك

    لماذا هذا القفز على المسلمات ؟
    لماذا الإغراق في الجنس؟

    هل يعي كل كاتب انه سيحاسب على ما خطت يداه!!

    اللهم الهمنا رشدنا

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  11. اهلا أخ فراس .. لقد سأني جدا قولك( انها أخر روايه لسعودي ستقرأها ) أنا لا الومك لان الروايه سيئه بكل ما للكلمه من معنى !!,, ولكن أتمنى الا تعمل بالمثل القائل : <> فلا تعمم السيئ من الكتابه للكتاب السعودين …. ولك جــزيل الشكــــــــر ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>