هل نحن مبدعون أم مستهلكون ؟؟

كثيرا مايلج هذا التساؤل في خاطري ويرحل ثم ما يلبث أن يعود: مالفرق بين الروايات التي كتبها العرب وبين الروايات المترجمة التي تنسب لمؤلفين أجانب؟؟
وحسب ما يجنح إليه إعتقادي وبحكم الكم المعقول من الكتب التي أثريت بها فكري فإن الروايات العربية تعد الأفضل والأروع لأن القاريء يستطيع أن يطلع على كل تفاصيل الاسلوب فالكاتب ينقل للقاريء خلجات نفسه وانطباعات روحه من خلال شخوص الرواية وابعاد الاماكن لأنه قادر على التحكم بكل مفردات اللغة فهو ممسك بكافة خيوطها ، أما الروايات المترجمة ومهما بلغت حرفية المترجم فإنه سينقل للقاريء تواتر الاحداث فقط بدون الاشارة الى جماليات الاسلوب في اغلب الاحيان ، ما يضيع على القاريء الشعور بحضور روح الكاتب بين سطور الرواية … وهذا لايقلل من قيمة بعض الروايات المترجمة وايضا لا يلغي دور بعض المترجمين في حرفية ترجمة بعض الروايات الاجنبية ، ولكني أشير الى اغلبيتها …وعذرا



اقرأ أيضا

»»7000يوم فى سيبيريا . »»تلك العتمة الباهره . »»تمارا. »»تعيقني عن القرأءة . »»ساق البامبو - سعود السنعوسي.

8 تعليقات على “هل نحن مبدعون أم مستهلكون ؟؟

  1. اشكرك على الموضوع..
    واضم صوتي معك..
    فالأفضل قراءة الرواية بلغتها الأم..
    ولكن ما حيلتي.. وأنا لا اتقن القراءة بالأنجليزي..؟

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  2. قد تفتقد الروايات المترجمة جمال الاسلوب و الالفاظ
    وتعجز عن وصف مشاعر واحاسيس الكاتب
    لكنها لاتفقد قيمتها الادبية
    من فكر وطرح واسلوب سياق وعمق الافكار
    وهذا ما يدعوني الى الاستمتاع بالمترجمه

    ولك جزيل الشكر

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  3. موضوع نقاش جميل .. أتمنى أن تنقله لقسم النقاشات حتى يتيح لأكبر عدد من الأعضاء المشاركة فيه

    الترجمة بحد ذاتها فن لايصلح لكل من هب ودب .. ونجد أن هناك من الأدباء من برز ولمع نجمه في الترجمة كمصطفى لطفي المنفلوطي ومنير البعلبكي .. إذ إن في ترجمتهم احتراف التصوير والنقل البديع .. أما مترجمون اليوم فهو نقل ليس إلا وبالطبع هو لاينطبق على كل المترجمين

    لو كانت لي ذائقة أدبية انجليزية متميزة لما اخترت الروايات المترجمة إنما كنت سأقرأها بلغتها الأصلية .. إلا أنني لا أستمتع إلا عندما أقرأ بالعربية سواء كان ذلك مترجماً أو مؤلفاً

    إن عيب الترجمة في نظري اليوم ليس بسوء نقل الرواية إنما باختصار أجزاء كثيرة من القصة يفقدكـ معها متعة القراءة!

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  4. الترجمه بحد ذاتها فن ..كفن السرد والروايه
    ليس الجميع قادر على اتقانه..
    العيب الواضح هو اختصار وحذف مقتطفات
    قد تكون بحد ذاتها جميله ويرتكز عليها المضمون الحسي
    للحدث باكمله….!!..

    بالنسبه للتساؤل
    انا اميل للروايات العربيه لاني احب ان استشف ثقافات العرب
    وعاداتهم وتسحرني التي تكون في العاميه!!..!!
    وكذلك اعتقد انه
    (ان كبرت ولم تتكلم لغتك فلن تعرف من أنت)

    في أمان الله

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  5. مرحبا
    رأيي أننا لا نستطيع مقارنة الروايات العربية بالعالمية، أقصد أن تلك الرويات التى تصل لنا مترجمة تكون هي أفضل الروايات الغربية وأكثرها مبيعاً وقد تكون حازت على جوائز عالمية فلا نستطيع مقارنة روايات بهذا المستوى بالروايات العربية المتداولة بيننا فالكفة ستكون مائلة للروايات الاجنبية ..
    إذا كنا نريد المقارنة فلنقارن أفضل الروايات العربية بأفضل الروايات الاجنبية وهكذا ستكون المقارنة عادلة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف سنعرف أفضل الروايات العربية و سوق الكتب في العالم العربي يعاني من ركود شديد ..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  6. بسم الله الرحمن الرحيم

    ليست مشكلة كبيرة أن تكون الترجمة عادية أو أحترافية لأنه في النهاية سوف تعرف وجهة نظر الكاتب

    المشكلة توجد في ما يتم ترجمته حيث يتم ترجمة الروايات البوليسية و قصص الحب و ماشابهها و لا توجد روايات مترجمة تناقش مشكلة ما , إلا ماندر

    كما توجد مشكلة أخرى هي قلة المترجمين في العالم العربي

    و حين تتم ترجمة رواية غالباً ما تكون الرواية من أوروبا أو أمريكا
    لماذا لا تترجم روايات من الصين أو اليابان مثلاً

    هل نحن مبدعون أم مستهلكون ؟؟

    نحن مبدعون حين يترجم لأعمال نجيب محفوظ و عبدالرحمن منيف و بهاء طاهر

    نحن مستهلكون حين نبحث عن الروايات التافهة بمجرد أنها مترجمة و مكتوب
    على غلافها <>

    مجرد وجهة نظر

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  7. أخي خالد :
    شكرا على وجهة نظرك البناءة وعلى المحاور التي اشرت إليها بخصوص الترجمة …وفعلا نظل نحن العرب مبدعون بفكرنا وابداعنا وبكم المؤلفين الهائل مقارنة مع المؤلفين الاجانب بالرغم من ضحالة عدد مثقفينا ، فللأسف نحن في زمن أصبح فيه سعر مستحضرات التجميل يفوق كثيرا سعر كتاب قيم..
    فهل أصبح القناع الخارجي أثمن من خلاصة الفكر البشري ؟! وهل نجح الغرب في صرفنا عن القراءة وتثقيف ذاتنا مما دفعنا للجري وراء مظاهر خداعة ليجعلوا منا كيانا جميلا من الخارج ولكنه من الداخل فارغ وأجوف ؟!

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  8. أما أنا فقد جربت ذلك وعلمت أن مستوى الترجمة عندنا أعلى قليلاً من ترجمة جوجل الآلية! أما أدبيات اللغة فهي منعدمة إلا ما ندر.
    مثلاً كتاب العادات السبع الشهير لستيفن كوفي انتشر ليس لمحتواه فقط وانما بسبب عباراته الأدبية ولغته الرائعة التي لم نجد شيئاً منها في جميع النسخ المترجمة التي أعرفها.
    وليس عندي أدنى شك أنه اذا تعاون مترجم مع أديب (لندرة المترجم الأديب) على ترجمة هذا الكتاب والعناية بلغته العربية التي هي بلا شك أجمل وأثرى فإن الناتج سيكون رائعاً.

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>