قصص قصيرة بعنوان “حكاية بلا يداية ولا نهاية”

السلام عليكم

 

قصص قصيرة بعنوان “حكاية بلا يداية ولا نهاية”
لـ نجيب محفوظ

قصص رائعة.. تجلى فيها ابداع الكتابة.. فالكاتب يخلق لنا جواً في كل قصة.. ويجعلنا نلاحق الأحداث بلغة سلسلة وتعابير جميلة..
فكل قصة كانت تحكي وطناً وشعباً وقضية..
اعجبني هذا الكتاب وأحببته أكثر من مجموعته القصصية المسرحية تحت المظلة..

وقد كتب عنها الناشر:
فندق ونزلاء وخيال نجيب محفوظ يحلق باحثاً عن حكاية هي بلا بداية ولا نهاية. ولا ريب في أن نجيب محفوظ في حكايته تلك لم يغب الواقع عنه، إذ أنه، كان يكتب قصصه بعد تلمسها حقيقة على أرض الواقع، إذ أنه كان يعيش قصته في مناخاتها الحقيقية. لينسج وبشيء من الخيال إبداعاته التي تستمد أهميتها وانتشارها من واقعيتها. ونجيب محفوظ في حكايته هذه لم يبتعد عن منهجيته هذه، وما أبطال تلك القصة إلا أشخاص حقيقيون، وما الأحداث إلا أحداث جرت على أرض الواقع.

لذا ومن خلال أسلوبه البسيط يشدك نجيب محفوظ لتتابع أحداث تلك القصة مركزاً على شخصياتها زينب علي عويس الشيخ محمود الشيخ عمار.. وغيرهم تلك الشخصيات التي وظفها نجيب محفوظ لتصوير المجتمع المصري في تلك الآونة، ليحاول من خلالها ومن خلال حواراتهم واسترسالاتهم تقديم نقد لما كان يخيم على ذلك المجتمع من أفكار وعادات وسلوكيات (عقدية اجتماعية سلوكية). وقد نجح الكاتب إلى حدّ كبير في حكايته تلك التي على الرغم من كونها بلا بداية ولا نهاية، فإنها أقحمت القارئ في ما بين سطورها متصوراً بداية ونهاية يحددها هو بنفسه.



اقرأ أيضا

»»7000يوم فى سيبيريا . »»تلك العتمة الباهره . »»تمارا. »»الكاتب والآخر. »»تعيقني عن القرأءة .

7 تعليقات على “قصص قصيرة بعنوان “حكاية بلا يداية ولا نهاية”

  1. رائعة أخرى من روائع “الحكاةتي الكبير” !
    هكذا لقبته بيني وبين نفسي .
    كما أود أن اشير الى أن هناك رواية له بعنوان (بداية ونهاية) فقط حتى لا يختلط الأمر على القراء الكرام ،وقد تم تحويلها الى عمل سنمائي كأغلب رواياته .

    تحياتي

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  2. أخي خالد
    اشكرك على المساهمة بردك.. وعلى التنويه.. عندما ذهبت هذه المرة إلى المكتبة رأيت روايته “بداية ونهاية” ولكني اشتريت ثلاثيته..
    ربما في المستقبل اقتنيها..
    دمت بخير

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  3. أخي خالد
    اشكرك على هذه المساهمة الفعالة منك.. وعلى هذا التنبيه..
    ،،
    أسم جميل هذا الذي اطلقته ” الحكاتي الكبير ”
    معك كل الحق في تسميته
    فدائماً ما أفكر كيف يكتب بهذه اللغة.. كيف يجبرنا على متابعة القصة.. كيف يخلق لغة الحوار..

    دمت بخير..

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  4. صباح/مساءالخير

    يبدو بانه حصل (خطاء مطبعي) كنت أقصد بأني ألقب الأستاذ نجيب محفوظ

    “الحكاواتي الكبير”

    أنصح من يحاول القرائة لنجيب محفوظ يالتالي :
    – اذا كنت موظف فتقدم بطلب أجازة
    – اذا كنت طالب فلتقراء له في أوقات الأجازة
    وذلك لسبب بسيط ،وهو أنك لن تستطيع ترك الكتاب من بين يديك .

    تحياتي
    -

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

  5. هذه القصة القصيرة رائعه من روائع الاستاذ نجيب محفوظ لكن نود عرضها بشكل كامل

    قيم التعليق: Thumb up Thumb down 0

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>