تلك العتمة الباهره

تلك العتمة الباهرة رواية من أدب السجون، من تأليف الكاتب الفرنكفوني المغربي طاهر بن جلون، أحداث الرواية مستلهمة من شهادة عزيز بنبين، أحد المعتقلين السابقين في معتقل تزمامارت. أصدرها باللغة الفرنسية أواخر سنة 2000 وفازت بجائزة إمباك الأدبية.

بدايتي مع الروايه كانت عباره عن قراءت لتعليقات قراءها على احد المواقع , قرات التعليقات فزادتني تشويقا لتحميل الكتاب والبدء بتصفحه , رواية با اختصار تشعرك بتجربة الانسانيه وسفاهة الحكام وقوة المظلوم .انها من جانب مؤلمه لحد البكاء! من جانب اخر تشعر بالامل وسعادة الحياة التي انت فيها الان.

لشخصية المستلهمة في الرواية

عزيز بنبين هو الشخصية المستلهمة في الرواية، المولود بمدينة مراكش سنة 1946، جمع تعليمه بين المدرسة الفرنسية الحديثة والمدينة العتيقة في مراكش، وبين صرامة الأدب الحديث ومتخيَّل الحكاية الشرقية. أمضى عشرين سنة رهينَ السجن، منها ثمانية عشرَ في معتقل تازمامَّرتا.

 

محتوى

تروي الرواية الأحداث الواقعية، على لسان السجين عزيز، مأساة مجموعة من العسكريين الذين تورطو أو اتهموا بتنفيذ محاولة انقلاب الصّخيرات علىالملك الحسنالثاني في عام 1971.

قام أحد القادة العسكريين الكبار باقتيادهم نحو قصر الصُّخَيْرات الملكي، رغم أن المعلومة التي خرجوا من أجلها كانت من أجل المشاركة في مناورة عسكرية فقط، وكان ذلك في 10 يوليو 1971

 

دخول السجن

 

تمّ القبض على مُخطّطي ومُنفّذي هذه المحاولة الانقلابية، ثمّ أودعوا في إحدى السّجون ومن ثمّ تمّ نقلهم إلى سجنتازمامارت. يقع تازمامارت على أطراف الصّحراء الشّرقية

المغربيّة. وتم فتحه للمعتقلين في أغسطس 1973. وهو مدفون في الرمل كما يصفه

الراوي :

«” كان القبر زنزانة يبلغ طولها ثلاثة امتار وعرضها متر ونصف أما سقفها فوطئ جداً يت راوح ارتفاعه بين مائة وخمسين ومائة وستين سنتيمترات. ولم يكن بامكاني ان اقف فيها…”»

في الجناح ب كان هناك ثلاثة وعشرين سجين، كل واحد منهم وضع في زنزانة خاصة بهِ، وكانت عبارة عن حُفر ضيقة ورطبة ومُظلمة، طولها ثلاثة أمتار وعرضها المتر ونصف المتر، فيها يتبولونويتبرزون ويأكلون ويشربون ويقضون اليوم كله، في مكان لا يرون فيه إلا الظلام ولا يسمعون فيه إلا خشخشة الحشرات والعقارب السامة، ولم يكونوا يشعرون بنور الشمس والسماء والهواء الطلق إلا بعد فترات متقطعة، وهي عندما يخرجون لدفن من يموت منهم.

 

ب اختصار انها مؤلمه جدا لحد البكاء . لم استطع النوم عندما اكملت قراءتها! كانت الدموع تنهال علي الدموع دون ارادتي ! كما انها اتشعرني بعظمة الانسان . كان البطل قريب من ان يكون اعلى من كونه عزير بنين  .

فهرس

 

تمارا

سمارا نوري

سأضطر ولاول مرة أن أستعمل بعض الكلمات النابية والمصطلحات التي لاتلائمني ولكنها تلائم الرواية.

لم تصعقني دناءة أفكارها والحب الشيطاني الذي يجعل أي أنسان سوي يزدري الحب كما تزدرى الرذيلة.

لن يشرفني أن أحتفظ بها في مكتبتي وبالطبع لن أتبرع بها لاي مكتبه او شخص، مكانه المناسب هو الزبالة.

لاادري لما كنت مضطرة لانهائه، يجوز بسبب مبدئيتي التي تفرض علي الانتهاء من أي كتاب وتّحمل قرار أختياره وشراءه وليس من عادتي غلق كتاب بعد صفحات مملة، وكأني أعاقب نفسي على سوء تصرفي في أختيار الكتاب.

لان الكتاب بالنسبة لي أعلى قدرآ من مجرد مجموعة أوراق وغلاف، بيننا علاقة وجدانية وسايكولوجية يصعب تفسيرها حتى لنفسي.

حزنت لنفسي بأني لازلت لم أنضج بما فيه الكفاية في أختيار كتبي، فأنا لااحب الروايات الرخصية وأميز بخبرة الكتب التجارية ولاتبهرني الاغلفه ولا الكلمات المصطنعة ومعذرتي في هذا الكتاب هو أسمه فقط الذي أحببته لانه توأم أسمي.

كانت هذه الرواية تقطر السم في دمي بكل كلمة اقرأها حتى أمتلآت بسمها.

الكاتب وملهمته تمارا أن كانت حقيقية او شخصية روائية فأنها وكل شخوص الرواية شلة من المعاقين فكريآ وثقافيآ وخلقيآ.

أشعر بغضب شديد ليس للوقت الذي أضعته وليس لغيرتي على الله وليس للقرف الشديد الذي أصابني، ولكن بأن يسمح لمثل هؤلاء المهرطقين بكتابة كتاب ونشر الخبث والفساد بين الناس.

ماذا لو وقع الكتاب بيد أنسان أيآ كان عمره وجنسه ولكنه لايملك حصانة خلقية ووعي أيماني وكانت ثقافته وتطلعاته ما تجعله يستسيغ ما يقرأ؟. أكمل القراءة

الكاتب والآخر

الكاتب والآخر
الكاتب والآخر by Carlos Liscano
My rating: 4 of 5 stars

أحببتها بالرغم من كمية الحزن الهائلة التي أغرقت صفحاتها من أول سطر قبل المقدمة وحتى آخر صفحة الا أني أحترمت حزنه ولم أصب بالملل لانها وحدهاالسبب في ولادة كاتب معروف ومبدع ومؤثر ومناضل ووحيد. أكمل القراءة

تعيقني عن القرأءة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته 

أنا في بدايتي لقراءة ولدي مشكلة تعيقني وهي عدم فهمي لمعاني الكلمات
 مما تجعلني أتوقف عند كل كلمة وأبحث عنها في الإنترنت
وأنا ملولة وغير صبورة بطبعي وهذا الأمر يجعلني أهرب من القرأءة .
مالجدوى ؟  
  

نصف وجه دامع

رواية نصف وجه دامع للمؤلف وليد عودة
الناشر: الدار العربية للعلوم
رواية شيقة ومؤثرة تحكي قصة شاب سوري مقيم في الامارات يتزوج من فتاة فلسطينية. تكتشف الزوجة بعد فترة من الزواج صورة غريبة لنصف وجه دامع رسمت باليد في اماكن مختلفة من المنزل. تتهم زوجها برسم هذه الصورة لغرض في نفسه وينفي هو التهمة عن نفسه. تكشف الأيام أن وراء هذه الصورة سر دفين يزلزل كيان الأسرة ويقلب موازين الأمور. تجر هذه الصورة أبطال الرواية الى رحلة عبر الماضي والحاضر في ربوع سورية الثورة في مغامرة جريئة ومؤثرة من الامارات الى تركيا ومنها الى العمق السوري لتستقر في حماة. ستجذبك الرواية لتنهيها في ليلة واحدة وستتأثر عند معرفة السر الخطير.

 

نصف وجه دامع

نصف وجه دامع